Français
English
 

 

 

راشد الغنوشي يحل ضيفا على "اللوبي الاسرائيلي" في امريكا

كشفت مجلة " ويكي ستاندارد " التابعة للمحافظين الامريكيين أن الغنوشي، وخلال جلسة مع باحثي "معهد سياسات الشرق الأدنى "في العاصمة الأميركية، المعروف بأنه "المعقل الفكري" للمحافظين الأميركيين المساندين لإسرائيل والحركة الصهيونية في الولايات المتحدة? لما احل عليهم ضيفا? أكد أن الدستور التونسي "لن يتضمن إشارات معادية لإسرائيل أو الصهيونية" ، وأنه " لم يعد يتفق مع مقولة إيران وآية الله الخميني عن أن الولايات المتحدة هي الشيطان الأكبر" . وفي إشارة منه لإمكانية الاستعانة بقوى خارجية لإطاحة الحكومات المحلية، قال الغنوشي إنه لا يزال يعتقد أن الأنظمة العربية " لا يمكن تغييرها من الداخل"! وبحسب مارتن كريمر ، فإن الغنوشي وحركته أصبحا اليوم ، بعد ثلاثة عقود من تبني الإسلام الجهادي المعادي للغرب ، جزءا مما بات يسمى اليوم بـ"الإسلام التركي ـ الأطلسي".


الكاتب: موحا ابوحديفة

بتاريخ : 2011-12-09 15:48:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4390 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
libien libre et democratique. بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
أنظروا يا أمازيغ كيف هذا الحزب العرقي العروبي الإسلاماوي يعلن عدوانيته للأمازيغ وتنكره لأصول تونس الأمازيغية.وفي نفس الوقت يأكد الغنوشي بين أيدي أمريكا أن الدستور التونسي "لن يتضمن إشارات معادية لإسرائيل أو الصهيونية" ، وأنه " لم يعد يتفق مع مقولة إيران وآية الله الخميني عن أن الولايات المتحدة هي الشيطان الأكبر" .نحن الأمازيغ مازلنا تحت إستعمار أبشع من الإستعمار الفرنسي.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 7asvw802 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى















هل كل هؤلاء امازيغ الطوارق؟
بتاريخ : 2012-03-21 22:43:00 ----


 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.