Français
English
 

 

 

إسرائيليون في برلمان الحكومة العربية الإسلامية بالمغرب الأمازيغي


في ضل حكومة عربية إسلامية بالمغرب الامازيغي يضطر عشرات ناشطون مغاربة عروبيون مناهضون للتطبيع مع دولة إسرائيل الى التظاهر اليوم السبت 24 مارس 2012 امام مقر البرلمان المغربي احتجاجا على مشاركة وفد من الكنيست الاسرائيلي في مؤتمر برلماني يعقد بالعاصمة المغربية. الرباط. اد قالت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين ?اللتين بالمناسبة يترائسهم شخص واحد هو خالد السفياني- أن احد عتاة الصهاينة سوف يحل بالبرلمان المغربي للمشاركة في اجتماع البرلمان الاورومتوسطي . ووصف في بيان الجمعية هذه المشاركة بـ'العمل الشنيع' وياتي في وقت والشعب المغربي ?حسب الجمعية طبعا- يعد لمسيرته الكبرى ليوم فاتح ابريل بمدينة الدار البيضاء من اجل القدس. لكن نسي البيان ان يدكر الراي العام المغربي والعالمي ان:

1- هده الجمعية بعد ان تخلى عنها القوميون العرب بطرد رئيسها من حزب البعت العربي بالمغرب الامازيغي? لم يبقى فيها إلا الإسلاميين الدين هم من يترائس الحكومة وهم بالضبط من استضاف الصهاينة.
2- هده الجمعية قد ماتت في عيون المغاربة يوم لم تحرك اصبعها مند سنة والمجرم السوري الاسد يقتل الشعب العربي السوري. لقد فاقت جرائمه 100 أضعاف ما قام به الاسرائليون في ارض سليمان.

لكن قد اعترف البيان ضمنيا بقوة الاسلاميين في جمعية الدفاع عن القضايا العربية اد قال : " وتشكل مشاركة وفد الكنيست الاسرائيلي في مؤتمر برلمانيي البحر المتوسط اول امتحان لموقف حزب العدالة والتنمية الحزب الرئيس بالحكومة المغربية من التطبيع مع الدولة العبرية، باعتباره من اكثر الاحزاب المغربية مناهضة للتطبيع ونظم وشارك بعدة نشاطات احتجاجا على مشاركات اسرائيلية في مؤتمرات وانشطة سياسية او ثقافية او فنية او رياضية نظمت بالمغرب شارك بها اسرائيليون."

وتتكون الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين من قوميين عرب اشتراكي الاصل قد انتهى عهدهم لدى الرأي العام المغربي ب:

1- مساندتهم للجزار صدام حسين قبل وابان وبعد التورة الليبية
2- سكوتهم عن جرائم صدام حسين ايام حكمه
3- إعلانهم رسميا احد محامي صدام حسين في المحاكم العراقية ضد عراقيين قد سحق صدام حسين ابائهم بالمواد الكيماوية
4- سكوتهم عن جرائم المجرم بشار الأسد لمدة سنة من القتل والتهجير والاقصاء? وآخرها دخوله بالدبابات والطائرات الحربية الى المدن السورية التي تظاهرت سلميا. كل هدا سنة من الزمن بعد ان وقف العرب ضد دخول المجتمع الدولي لأنقاد ارواح السوريين.


الكاتب: Amazighworld

بتاريخ : 2012-03-25 00:10:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4491 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
massinissa بقلم :
لاحياة لمن تنادي تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
لماذاالإستغراب فالعرب هم أنفسهم يهود وأبناء أعمامهم إلى متى ننخدع بسياسة (إضر ضوكوك)وماأكثر عملاءهم حتى ممن انطوت عليه حيالهم فالدليل أنه عندما يزور أمازيغ ما تل أبيب تجدالضجة كما هو الحال بالنسبة لأحمدالدغرني حتى ولو كان الأمر غير مقصود فتسمع كل أنواع الطعونات والردود والأقلام سيالة حتى من طرف بعض الأمازيغيين المغرربهم لكنه عندما يتعلق الأمر باستقبال العروبيين لليهود يسمهونهم يهود وإذاتعلق الأمر بغيرهو فإنهم لايخسرون غيرتبديل الإسم اليهود بإسراءيل فهذه الورقة معروفة عندالقوميين العوبيين المغاربة فالذي يعتاد أن يغرربه يبقى دائما مغرورا كماقال شاعرهم( من يهن يسهل الهوان عليه)وقول بعض الفاتحين العرب (دعهم فإن المغلوب مولع باتباع الغالب)فهده الحيل أصبحت مكشوفة إلا أنه لاحياة لبعض من تنادي  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 9tgjf26x هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.