Français
English
 

 

 

الخلفية الحقيقية للارهاب الرمزي الممارس على الاستاذ احمد عصيد

أصاب السعار الكثير من التيارات الدينية الرجعية بعد مداخلة احمد الأستاذ احمد عصيد في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول المناهج التعليمية ومدى ملائمة تدريس الأطفال رسائل النبي محمد التى بعتها بها إلى ملوك عصره.

الأستاذ العلماني الذي كانت له الجرأة كي ينتقد الكتب المخزنية التي كانت سبب في خلق مئات الآلاف من الإرهابيين الافتراضيين الذين يزعمون أنهم يملكون وحدهم الحقيقة, لقد خربوا عقول أجيال بمناهج دراسية دينية متزمتة واغتصبوا طفولتهم بأفكار مسمومة قادمة من شرق أوسط متخلف, حيث كان المعلمون يطلبون من تلاميذهم في حصص التفتح الفني في مدارس المغرب ان يرسموا الكافر وسفينة نوح وكيف غرق فرعون الكافر؟؟ بدلا من أن يعملوا على إعلاء شأن القيم الإنسانية الكونية ويحببون للأطفال القيم الجملية للفن لتشجيعهم على حب الحياة والتسامح واحترام معتقد الأخر.

كانوا يقسمون العالم إلى دار إسلام ودار كفر لقد حقنوا الكثير من الأجيال بالكراهية وكره الغير مند الطفولة "حيت تكون شخصية الانسان وهي مرحلة حساسة سيكولوجيا كما يؤكد علماء علم النفس والتربية", واستطاعوا تنميط العقول على التعصب ونبد الاختلاف كما انهم رسخوا في الأدهان خرافات مضحكة على أساس أنها مسلمات لا يجوز أن تفكر في ماذا صوابها ومدى انسجامها مع العقل الإنساني انسجاما مع فقه الجمود العقائدي الذي يرفض التطور ؟؟

كما انهم استطاعوا هدر التلاميذ بمناهجهم التعليمية الفاشلة كل ذلك نكاية في اليسار الذي دخل في صراع مع السلطة خلال سنوات الرصاص مع النظام, وكان المغاربة كوبيات لتجارب المحافظين الذين سيطروا على التعليم في الوقت الذي كانوا يرسلون أبناءهم الى الجامعات العالمية حيت يدرس العلم الحقيقي وتختر شعار" النسبية في كل شيء " حيث ان المخزن كرس مجهوده لانتاج الموطن الذي يريد

ما نراه اليوم من هدر وتخلف ومد أصولي هو نتيجة مؤلمة لتربية تعبان الوهابية في المدارس والكتاتيب القرانية أنهم استطاعوا ادلجة عقول جيوش وبيادق أصبحت الآن في يد التيارات الدينية الرجعية يكتشف المتحضرون سذاجتهم حينما يهبون للاحتجاج على أفلام لم يسبق لهم أن شاهدوها كما يعترفون بذلك أنفسهم, كل اؤلئك لهم اهتزاز في الشخصية ويعتقدون فعلا ان الغزو الاموي كان رحيما باجدادهم, كما أن تلك الجحافل المغيبة باسم المينافزقية العربية الاسلامية رهن إشارة شيوخ الإرهاب للتشهير بالمثقفين الحقيقيين الغيورين على هذا الوطن الجريح الذي ينهشه الفكر الظلامي ويسوق فيه الغباء بأبخس الأثمن بعد ان وجد ضالته في مجموعة من المواقع الالكترونية والجرائد الصفراء التي تتعامل بمنطق الربح حيت ان مقاوليها يعلمون ان العامة في البلدان المتخلفة تعجبهم الإثارة ولو كان ذلك من شــأنه ان يشكل خطرا على روح الأبرياء فالمهم هو الربح لهذا يركزون على مواضيع الجنس أو الدين وكل من شأنه ان يعمل شوشرة إعلامية للأهاء المغاربة عن قضاياهم الحقيقية وفي ذلك مصلحة للنظام المخزني والتيار الديني الرجعي كما ان الكثير من الافكار الارهابية المتطرفة تجد طريقها الى النشر,

ان الغرض من كل هذا التشهير بالأستاذ احمد عصيد هو استهداف التيار الامازيغي المزعج للقوى المحافظة باعتبار ان الحركة الامازيغية أخذت على عاتقها الدفاع عن العلمانية لوقاية البلاد من سرطان الإرهاب ,أم عن مزاعمهم ضد عصيد فالجميع يعلم أنه مثقف مغربي ذكي وهو ليس بليد الى درجة ان يصف نبي الاسلام بالإرهابي ولا يمكن له ان يقوم بازدراء الدين وفي محاضرة عمومية حضرها مغاربة مسلمون كما فيها خبراء حقوق الإنسان ومناضلين شرفاء مهما اختلفنا معهم يشهد لهم أنهم كانوا أول من دفع على حق الاسلاميين في التعبير الحر ,

إن خطر الإرهاب الإسلامي يهدد المغرب بحكم ان له خزان كبير في المجتمع حيث تنشط الكثير من الحركات الدينية المتطرفة خاصة بعد وصول الإسلاميين إلى الحكم حيت اصبح المتزمتون يعتقدون أنهم على أبواب دولة الخلافة ولا يدركون انهم يعيشون خارج التاريخ, ولنا عبرة في البلاد الجار الجزائر التي حولها الإرهاب العربي الإسلامي إلى دولة مريضة نخرتها الأصولية لعقود من الزمان, ان حملتهم التشهيرية يحاولون بها تصفيات الحركة الامازيغية جماهيريا عبر الضرب في مصداقية احمد عصيد لأنهم يدركون أن أفكار الأستاذ الامازيغي احمد عصيد لها أنصار يشاركونه نفس القناعة ويسعون إلى القطع مع أفكار المرتزقة وفصل المغرب عن أمراض الشرق المزمنة, بل هم يدركون أن استهداف احمد عصيد ليس تشهير بالحركة الامازيغية فقط بل بالصف الديمقراطي الحداثي الذي يرفض الوصاية على الشعب باسم السماء ويرفض احتكار الدين واستغلاله في المعترك السياسي,

ان التيارات السلفية تحاول إخلاء الساحة لها بأساليب حقيرة وخسيسة تكشف خبت تلك الجماعات التي تستعمل منابر المساجد للقذف والسب كنوع من الوقاحة الذي ستكون له عواقب وخيمة على مستقبل البلاد ان لم يتحرك الديمقراطيون لتحصين المكتسبات ,كل هذه الزوابع الغرض منها وهو تبادل للأدوار بين التيارات الدينية لدعم حكومة الشعبوية التي تتخبط في مشاكل وما تزال تتعلم الحكم كما ذكر بذلك الفقيه المتطرف الريسوني "كيتعلموا الحجامة في راس اليتمى" ان الشعب المغربي يستحق حكومة من محنكين وواقعيين ودستور ديمقراطي علماني يقيهم شر الفتن,


الكاتب: lounes isifi

بتاريخ : 2013-05-04 18:12:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4349 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
AHMADIWIRI بقلم :
NEDERLAND تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
azul sidi ak ihfd rabi amin .  
 

 

2 التعليق رقم :
izem بقلم :
assed تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
bravo izem assed ...bravo amazirgh world ..contre les terroriste wahabiste  
 

 

3 التعليق رقم :
Amrrakchi بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
أحيي الأستاد عصيد وأقول له أن من تناديهم صم بكم يعيشون في الماضي البعيد.طبيعة الإنسان أنه يتطور ويتحظر لاكن نجد أنفسنا أمام صماصرة الدين الذين ألفوا جر المياه لبساتينهم بإستغلال الذين.هاؤلاء الملتحون الغرباء الذين ينشرون في مجتمعنا الذي عاش دائما في تفاهم هادئ ثقافة التهديد الدخيلة والإرهاب الطالباني.أقول لهم الأمازيغ مازالوا أمازيغ أي أحرار وعلى أرضهم (الله إِعْميها لِيكُمْ).نحن نعرف هاؤلاء الملتحون ولا ننزلق أبدا مع إدعائهم أن كل الأمازيغ ملائكة إلا عصيد.هاؤلاء أعداء الأمازيغية وأعداء الديموقراطية والوضوح.هذا نتعلمه منهم كل يوم.خدام القومية العروبية الذين يتقمصون الدين لضرب الأمازيغية من جدورها اليوم ومصاحبة نعشها إلى متواه الأخيرغدا.هاؤلاء المُتفقِّهين المَأجورين من طرف المخزن العروبي لِتَدْجينِ الناس وجعلهم سامعين طائعين هم خطر حقيقي على مستقبل مجتمعنا الذي ما زال يتخبط في الأمية التي تعد السَّماد لثقافة التشدد والإرهاب والطقوسية العمياء.

 
 

 

4 التعليق رقم :
أمازيغي بقلم :
لا شي تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
لعنك الله يا إبليس  
 

 

5 التعليق رقم :
امانوز بقلم :
bravo تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
حقيقة اتفق مع الكاتب جملة وتفصيلا انه زمن الرداءة الدينية كل من نبتت له لحية اصبح مفتيا في امور الناس و العباد تبا لزمن يعبد فيه صاحب اللحية واصبح رمزا للرداءة مقابل التغاضي عن المشاكل الحقيقية للشعب . مستقبل ابناءنا اصبح مهددا من قبل خفافيش الظلام . انا شخصيا متشائم من المستقبل ما لم تتحرك الجبهة التقدمية لتحصين المكتسبات حدار ثم حدار انه الاعصار الذي يجرف كل شي وقف امامه انا احدركم اتمنى ان اكون مخطئا.  
 

 

6 التعليق رقم :
طارق وفيق بقلم :
إلى أفراخ الإفرنجة الملاحدة والزنادقة المرتدين تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على خاتم النبيئين يا دعاة الحضارة اين هي حضارتكم المزعومة في بناء المجتمع في زواج المثليين أو السحاقيات في حرية الممارسة الجنسية أم اللواط أين هي الحضارة و الإقتصاد والمجمع الفاضل في نشر الرذيلةوالسياحة الجنسية والربا والإتجار في الأعراض وإختلاط الأنساب ياأيها المرتدين تتهمون الأمة كلها بالضلالة لأنهم لم يتبعوا فكركم فأين الحرية المزعومة التي تدعونها أن للإنسان حق إختيار عقيدته وديانته لم تطبقوها في أنفسكم .و تنكرون على الدي هو على الحق لماذا يكفركم ويخرجكم من الدين فيا عجبا على حضارة رؤوسها رؤوس ضلال فإرجع إلى التاريخ وأنظر متى كان للأمة عزا أيها الفرخ الإفرنجي الذي صنعك كلاب الأرض فكنت مسعوراعلى بني جلدتك تنهش في لحومهم و أليفا على أسيادك الكلاب لأنهم أصحاب فضل عليك فيا لك من كلب وفي ونسيت أو تناسيت فضل الذي خلقك و بعث لك نبيه ليرشدك إلى الحق فأيدت سيدك الكلب الكبير في سبه للنبي صلى الله عليه وسلم فإسمع أيه الكلب وأعتدر لكلاب الأرض جميعا لأنني وصفتك وأمثالك بإسمه وهم برءاء منكم ومما تقولون فالنبي صلى الله عليه وسلم دونه الرقاب قل إرهابي أو قل ما تشاء فغدا سوف تعلم أنت وأمثالك لمن عقبى الدار

 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 15v28ua2 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.