Français
English
 

 

 

المغرب يستجيب لمطالب الامازيغ بطرق جديدة

تم تأسيس جمعية بالمغرب تحمل اسم الذكرى 1200 سنة من تأسيس مدينة فاس. فقد قامت الدولة المغربية بضخ في حساب هده الجمعية 35 مليار سنتيم مغربي أي ما يعادل 45 مليون دولار حسب جريدة الأسبوع الصحفي القريبة من التيار الفاسي. و عين العاهل المغربي المدير التقني للجمعية كما عين رئيسها الكتاني الذي ليس سوى الذي أسرف الملايير من اجل أن ينظم المغرب مونديال 2010 ولم يصوت عليه حتى إخوانه العرب ورجع خاوي الوفاض. ولكن له تجربة واسعة في صرف الأموال الباهظة في المشاريع الغير النافعة خصوص لبلد مثل المغرب الذي رتبه تقرير البنك الدولي وراء غزة, كما أوضح أن 0.7 في المائة فقط من تلاميذ الابتدائي الدين يفهمون ما يقوله الإستاد في القسم. و رفعت الجمعية (أي الدولة المغربية) شعارات ك" 1200 سنة من تاريخ المملكة بالمغرب", و"المغاربة يحتفلون بتاريخهم" وستخصص الميزانية للاحتفالات الي غاية 2009 أي سنة بكاملها. و ادا علمنا بان المملكة كانت في المغرب قبل الإسلام بآلاف القرون, و علمنا كذلك أن قبل 1200 سنة دخل الشيعي العربي إدريس بلاد الامازيغ و استقر بفاس هاربا من بطش إخوانه العرب السنة بعد حصول الآموييون على الحكم بانقلاب دموي و هزمهم لعلي, مما جعل علي و أصحابه يفرون من الشام إلى مكة مختبئين حتى أتى موسم الحج و هربوا مع الحجاج الامازيغ إلى شمال إفريقيا حيت استقر إدريس بالمغرب و أسس الدولة الادريسية و استقر الأخر بمنطقة القبائل في الجزائر و أسس الدولة الفاطمية الشيعية و الثالث اختار سجلماسة ولكن قتل هناك و انتهت أحلامه السياسية. ويجب أن نسجل هنا أن لأول مرة تقوم به الدولة المغربية بهدا الحدث و في وقت تعالت فيه أصوات الامازيغ من اجل رض الاعتبار للهوية الحقيقية للمغرب. وهدا يعني في السياسة أن الدولة المغربية اختارت منطق التصعيد مع الامازيغ لتقول لهم لم يكن هناك لا شعب ولا لغة ولا هوية لهدا الوطن قبل مجيء العرب. وما يؤكد دلك بالملموس أن 17 مليار مغربية لإنشاء التلفزة الامازيغية عجزت عنها الحكومة السابقة و الحالية لشعب بكامله, أما 35 مليار لمدينة واحدة فلو لم تبرمج في ميزانية 2008 فيمكن الحصول عليها. كما تم العفو على جميع المعتقلين السياسيين الدين اتهموا بالمس بالمقدسات إلا الامازيغ في كل من مكناس و امنغرن و بومالن ن دادس .ونود أن نقول كفى لبعض الامازيغ الدين يقولون أن الامازيغية مسؤولية الجميع و للأحزاب التي تدعي الدفاع عن الهوية المغربية و تشارك في حكومة تزور التاريخ.

 

 


الكاتب: Moha Bouwawal

بتاريخ : 2008-04-06 00:00:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4629 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق py7k5mq4 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى















هل كل هؤلاء امازيغ الطوارق؟
بتاريخ : 2012-03-21 22:43:00 ----


 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.