Français
English
 

 

 

لهده الاسباب يجب تعديل دستور المغرب من دولة دينية الى دولة مدنية


توصل امازيغ وولد بتسجيل لخطبة الجمعة بأحد مساجد المملكة المغربية ليوم 9 غشت 2013 الدي توافق مع ما عرفه المغرب في قضية العفو الملكي على المجرم الاسباني دانيل? استنكر فيها المواطنون الموقف المنقلب للفقهاء من القضية الاخلاقية الكبرى بامتياز. نفس الفقهاء الدين جعلوا -من قبل- الدفاع عن الاخلاق مسألة وجودهم على البسيطة.

فقهاء وزارة الاوقاف هده المرة تناسوا بالكل الحديث عن الاخلاق حين الف منهم المغاربة خطبا نارية تقلب الدنيا وتقعدها عن احداث اهون من هتك 11 طفل مغربي والعفو عن المجرم وضرب المواطنين اما البرلمان? كقضية فتوى قتل الكاتب المغربي احمد عصيد, وقضية "المثالية" بالقصر الكبير, وقضية الشباب الشياطين بالدار البيضاء وغيرها من القضايا الاخلاقية التي بالأمس نصب الاخوان المسلمين انفسهم شرطة الاخلاق بالمملكة المغربية الشريفة بدون سند قانوني اللهم تهاون سلطات المملكة على من تحب.

كل هدا كان يوم كان حزب الاخوان المسلمين في المعارضة. اما اليوم لما لزموا بزمام السلطة وتحكموا في رقاب العباد, لم تعد الاخلاق من صفاة الدين الاسلامي الحنيف خصوصا ادا تعلق الامر بالغلمان الدين هم مما ينعم به المؤمن الصالح في قصور الجنة : "يطوف عليهم ولدان مخلدون، بأكواب وأباريق وكأس من معين، لا يصدعون عنها ولا ينزفون، وفاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون، وحور عين، كأمثال اللؤلؤ المكنون، جزاء بما كانوا يعملون، لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما".

ادا نظرنا الى القضية الاخلاقية للبيدوفيل الاسباني التي تكلمت عنها كل الصحف والقنوات العالمية بما فيه "س ن ن" و "ب ب س" و "روسيا اليوم" الا صحافة الاخوان المسلمين بالمغرب الدين فضلوا الدفاع عن مورسي ليستبد بعرش مصر رغم انف المصريين? معتبرين تورة تمرد المصرية ليوم 30 يونيو انقلابا عن الشرعية في حين بقيت تورة 25 يناير على مبارك تورة ! قالبين بدلك المفاهيم وناسين ان الحدتين اتوا من نفس الساحة ومن نفس الشعب الفرق الوحيد بينهما ان مبارك تنازل عن العرش تحت ضغط الشارع ومورسي استبد به لأن في الشريعة الاسلامية لا يمكن خلع امير المؤمنين الا ادا عصى الله. ومها تعددت الآراء والقراءات فالكلمة الاخيرة للشعب المصري هو الدي عزل مبارك من العكم وهو الدي صوت على مورسي وهو نفس الشعب الدي عزل مورسي من الحكم لما استبد بهم. والمهم ان المصريين لقنوا للعروبيين والاسلاميين كما عاهدوهم بدلك من قبل ان تورة الشارع سلاح ديمقراطي جديد ضد اللدين يستبدون بالحكم ويزورون الانتخابات بعد الوصول الى الحكم بالطرق الشرعية.

وفي نفس السياق فادا عدنا الى قضية البيدوفيل العراقي الاسباني نجد التشابه التام في طريقة تعامل الاخوان المسلمين مع الاحداث. فهي جريمة تجتمع فيها جميع الصفاة:

1- الفساد الاخلاقي : لكون الاخوان المسلمين ينصبون انفسهم الشرطة الروحية والاخلاقية للبلد

2- الفساد الاداري: اد كيف يتسنى لمسؤولين اداريين تقديم مجرم للعفو الملكي وخرق جميع المساطر الادارية من اجل انجاز جواز سفر للمجرم في ليلة واحدة.

3- الفساد السلطوي : لما تأخذ قوات الردع المبادرة من تلقاء نفسها لضرب مواطنين تظاهروا اما البرلمان سلميا ضد العفو عن المجرمين: هدا ما اكده وزير الداخلية لما قال انه لم يعطي الاوامر لضرب المواطنين.

4- الفساد السياسي : لما يقول رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران للقناة العربية الجزيرة انه هو المسؤول الاول عن السياسة الحكومية في المغرب ويضيف ان الملك بنفسه لا يصدر قرارا الا بعد توقيع السيد المحترم رئيس الحكومة المغربية عبد اللاه بنكيران. واليوم يقول وزير عدله انه لا علم له لا بالعفو عن المجرم العراقي-الاسباني ولا عن من سلم له جواز السفر بالسجن ولا عن خروجه من السجن ولا عن خروجه عبر الحدود المغربية الى اسبانيا.

5- الفساد الديني : حيت وصف اكبر شيوخ السلفية المتظاهرين ضد الغفو بأبشع الأوصاف و نعتهم ب"عاهرات يحاضرن في الشرف" فحين تكتم جميع الفقهاء والعلماء والجمعيات الدعوية.

وامام صمت الفقهاء والعلماء الرسميين والغير الرسميين وسكوت جماعات الدعوة الاسلامية بما فيها التي تدعو الى الاصلاح والتي تدعو الى التغيير والتي تدعو الى العودة الى سلف العرب القدماء بجزيرة العرب في القرن السابع, فهدا انما يدل على ان الدين الاسلامي اصبح مجرد سياسة بامتياز من اجل الوصول الى السلطة, الهدف منه اصبح مكشوفا وهو ما نبه به ابن خلدون مند القدم وهو "التحكم في خيرات البلاد ورقاب العباد".

وامام هدا الوضع يجب اعادة كتابة الدستور المغربي والعودة الى دستور لجنة الدستور لإعادة صياغة هوية المغرب كما جاء في خطاب 9 مارس ونزع الصفة الدينية للدولة المغربية كما جاء في مقترح دستور اللجنة الدستورية والدي حاربه الاخوان المسلمين مخيفة انتشار الفساد الاخلاقي بالمملكة وهو الشئ الدي ناضل فيه معهم اخوان العروبة والاسلام بحزب الاستقلال وزكاه اخوان العروبة و الاشتراكية بحزب الاتحاد الاشتراكي واستغله الماسكين بالسياسة بالمغرب لتعديل دستور لجنة الدستور.



الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2013-08-09 16:14:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4865 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
غضسسسيس بقلم :
ههههههه تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
بنكبران عندو الحق  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق cxwr88g5 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.