Français
English
 

 

 

الى متى سيستمر حزب الحركة الشعبية في نفاق امازيغ المغرب؟


في حوار أجرته القناة الامازيغية المغربية مع السيد محند العنصر امين عام حزب الحركة الشعبية يوم 3 يوليوز 2014 وفي اجابته على سؤال احمد عصيد هل في حاجة الامازيغ الى ان يكون لهم حزب امازيغي؟ كانت إجابة السياسي الكبير هي : "انني انا شخصيا وحتى حزبنا الحركة الشعبية نقول : "ان لا يجب ان يكون هناك في المغرب حزب امازيغي".


وهدا الكلام يعني سياسيا ان حزب الحركة الشعبية يؤيد حكم ابطال الحزب الديمقراطي الامازيغي المغربي الدي أصدرته المحكمة المغربية بطلب من وزارة الداخلية سنتين بعد تاسيسه. وبعد دلك سمحت نفس الوزارة بإنشاء حزب الاصالة والمعاصرة وبقدرة قادر اكتر اعضائه كانوا في الحزب المنحل. واكتر من دلك دخل الانتخابات بدون مؤتمر تأسيس!

ويعلل السيد العنصر كلامه ان حزبه والمغرب كدلك يقول: "ان الامازيغية هي من الثوابت العليا للوطن"!! وليس لحزب ان يهتم بالأمازيغية فقط.

ولكي نظهر ان هدا الحزب ينافق الامازيغ هو :

أولا : الحزب الامازيغي لا يهتم بالأمازيغية فقط بل هو الحزب الوحيد الدي اتى بمشروع مجتمعي كامل يناقض مشاريع الأحزاب الأخرى. وعلى راس هدا نجد المساواة الحقيقية بين المرأة والرجل في جميع المجالات وبدون استثناء ضف الى دالك مبدأ علمانية الدولة وهو المبدأ الدي انبثق منه مؤخرا قرار القصر بمنع فقهاء المملكة الانخراط في السياسة. ولكن هدا القرار لم يتخذ بعد ان طالب به الامازيغ مرات عديدة يوم يقول فقهاء المملكة ان الامازيغية حرام والامازيغيين صهاينة وغيرها بل يوم أصبحت الدولة الإسلامية في العراق والشام تطالب بضم المغرب الى مملكة الخلافة بقيادة امير مؤمنين جديد وهو ابوبكر التاني. يوم أصبحت داعش تتريت لأكل المملكة العربية السعودية بعد ان اكلت العراق وطرف من سوريا. أي يوم انقلب السحر عن الساحر.
تانيا: قول العنصر ان الثوابت هي التي تكون العمود الفقري لتطور البلدان (انظر الفيديو) وهدا خطا. فجميع البلدان التي استطاعت اليوم ان تكون في قافلة الدولة المتقدمة اول ما قامت به هو إعادة النظر في توابتها وعلى رأس دلك التورة الفرنسية والتورة ضد الكنيسة وتورة الكنيسة على نفسها وحتى الدولة الإسلامية نفسها.
ثالثا: يجب التذكير أولا ان حزب الحركة لم يسبق ان دافع عن الامازيغية على الاطلاق قبل ظهور الحركة الامازيغية. وما ظهور الحركة الامازيغية بنفسه ليس الا دليلا قاطعا على عدم وجود أي حزب بما في دلك حزب الحركة الشعبية يدافع عن الامازيغية، ناهيك عن ان المغرب او حزب اخر يعتبر الامازيغية من توابت الوطن كما يدعي العنصر.

لكن ما هي توابت حزب الحركة الشعبية هل الأمازيغية ام العروبة؟ فادا كانت توابت المغرب الرسمي تحت حكم العروبة و الإسلام والولاء الى الشرق العربي هي العروبة ولا فائدة من إعادة تبريره فان حزب الحركة الشعبية كدلك. وهده هي الأدلة القاطعة:

1-- حتى بعد ظهور الحركة الامازيغية لم يستطع الحزب المذكور المطالبة بترسيم الامازيغية بل اقدم امينه العام السابق المحجوب احرضان بيتوقيع بصفته الشخصية مع الدكتور الخطيب امين عام العدالة والتنمية بالمطالبة بترسيم الامازيغية. وهدا ان كان يدل على شيء فانه يدل على شجاعة الحزبين العدالة والحركة في استدراج الامازيغ.

2?قبل ظهور الحركة الأمازيغية كانت توابت الحزب في منشوراته هي العروبة كما تظهر الصورة التالية



بتاريخ : 2014-07-10 22:52:00
المصدر : موحى بواول

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4677 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
اصيوان بقلم :
تجب مواجهته الآن وليس غذا(لا هوادة) تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
العزيز موحى بواوال ازول/ كثيرا ما تسائلj عن سبب صمت مناضلي الحركة الأمازيغية بخصوص مواقف حزب (وينخ)التي لم يعطي للأمازيغية شيا يذكر منذ تاسيسه بل نصب واحتال على الأمازيغ باستغلاله هذه الهوية من اجل خدمة النظام العروبي الا يستحق هذا الحزب الماكر الخائن لأبناء جلدتنا ان يحاسب قبل ان نوجه سهام النقد لحزب الأستقلال وريث الحركة (اللاوطنية)؟ فهذا الأخير على الأقل نعرف انه كان وما يزال صريحا في عدائه للأمازيغية والأمازيغ.اعتقد عزيزي انه يتعين على احرار هذا الوطن وهم في معظهم من مناضلي الحركة الأمازيغية ان يعلنوها حربا شعواء على هذا الحزب والآن قبل الأنتخابات لأخراجه من ساحة اللعب السياسي باعتباره عصى في عجلة الحركة الأمازيغية بلعب النظام بورقته امام الراي الدولي كونه لا يقصي الأمازيغ وهو فعلا كذلك ما دام انه يعتمد من يسمون بامازيغ السربيس.هل تعتقد ان الذي يضع الطربوش الأحمر على راسه في المناسبات الرسمية وغير الرسمية يدرك معنى الهوية الأمازيغية.؟كثيرا ما اسمع بعض الأخوان المجرمين يتهمون مناضلي الحركة الأمازيغية بالأتجار في الأمازيغية بعد ان وصفوا هم بتجار الدين وعندما اتذكر حزب الحركة الشعبية اقر بصحة اتهامهم غير انهم احسنوا اللعب بورقة ما كنا نحن تجرئنا على اتخاذ اللازم لأحراقها امام الملأء.ان شر هذا الحزب على الأمازيغ لهواعظم من شر التعريبيين.هل قام هذا الحزب وهو بالحكومة بالواجب المنتضر منه بشان القانون التنظيمي للأمازيغية وقد مرت ثلاث سنوات من عمر هذه الحكومة؟هل خرج العنصر او غيره بتصريح مسؤول لتوظيح موقفه من هذا التاخير كاقل ما يمكن القيام به لأخبار المهتمين ان حزبه ايضا مهتما؟
اعتقد ان مناضلي الحركة الأمازيغية قد صمتوا طويلا عن هذا الحزب النصاب المحتال وآن الأوان لأتخاذ ما يلزم لفظحه امام ضحاياه من ابناء جلدتنا الذين استغل ترديد(وينخ) من اجل استمالتهم.
لن انسى ما سبق وقاله احرضان جوابا عن سؤال خاص بسكان البادية يتعلق بتزويدهم بالماء والكهرباء بحيث كان جوابه:ئيلا اعطيناهم الما والضو غادي ياكلونا.
ان ظلم ذوي القربى امر ,اشد واقسى فلتكن مواجهة مناضلي الحركةلهذا الحزب آخر صراع مع المستلبين وكل خوان اثيم.الآن وليس غدا.
 
 

 

2 التعليق رقم :
amazigh hor بقلم :
mas'ouliate el watane wa el oumma el amazighia تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 

..............................................
kala echcha'ir wadholmo
amthal alaansar wa ahardane la yomaththilone alamazigh abadane alabidine hom oomala'e aarroubiine???????????????????????x
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق nlevvi60 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

الحاخام الإسرائيلي دافيد روزين في بلاد الحرمين الشريفين
بتاريخ : 2020-02-24 10:04:00 ---- بقلم : امازيغ وولد المصدر : موحى بواول




العجم يسحبون بساط الإسلام من تحث اقدام العرب؟
بتاريخ : 2019-12-23 16:16:00 ---- بقلم : امازيغ وولد المصدر : موحى بواول



القمة العربية الإسرائيلية الثانية بالبحرين
بتاريخ : 2019-10-22 17:50:00 ---- بقلم : امازيغ وولد المصدر : موحى بواول

خطير جدا: الشعب الفلسطيني مع تركيا في قتل الشعب الكردي
بتاريخ : 2019-10-16 23:10:00 ---- بقلم : امازيغ وولد المصدر : موحى بواول







البيجدي يعلن العصيان ضد المؤسسة الملكية بالمغرب
بتاريخ : 2019-04-04 11:31:00 ---- بقلم : موحي ابوحديفة المصدر : موحى بواول

 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.