Français
English
 

 

 

لقد تحقق حلم مصطفى عبد الجليل في بنغازي: تم تطبيق الشريعة الإسلامية في ليبيا على يد داعش ومن بنغازي

لما انتفض الشعب الليبي ضد معمر القذافي الدي جعل من العروبة والاسلام مسالة وجود، لم يستطع احد الإطاحة بالدكتاتور العربي. وحتى بعد تدخل الناتو وتحطيم الدفاع الجوي للديكتاتور بقيت طرابلس قلعته المحصنة. فجاء الامازيغ من 300 كلم من العاصمة وفتحوا مدينة طرابلس واجتثوا الديكتاتور من قصره.

اثناء هده المعارك الحاسمة كان مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي يلقي خطاباته من بنغازي في منصة وخلفه حروف تيفناغ الامازيغية كشكر وامتنان للألاف الشهداء الامازيغ الدين أعطوا ارواحهم من اجل الحرية والانعتاق من الديكتاتورية.


لكن يوم اعلان الاستقلال كان من وراء منصة أخرى مغايرة وخلف عوض حروف التيفناغ الامازيغية تم نصب إسلاميين بلحاي داعشية.


وعوض ان يعلن عن يوم الحرية والديمقراطية قال بالحرف: نحن كدولة إسلامية قررنا ان الشريعة الإسلامية هي المصدر الوحيد للتشريع ومن تم فان أي قانون يتعارض مع المبادء الإسلامية للشريعة الإسلامية فهو معطل قانونا. واضرب متلا بقانون الزواج والطلاق الدي حدد من تعدد الزوجات و, هدا القانون مخالف للشريعة الإسلامية وهو موقوف. نحن نسعى الى تكوين مصارف إسلامية بعيدة عن الربا بادن الله تعالى. سيتحدث معكم بعد قليل السيد علي الترهوني ليبين لكم ان هناك جملة من القرارات منها الاعفاء من الفوائد المصرفية لأي قرض سكني او اجتماعي في حدود عشرة الاف دينار. وربما ستلغى كل الفوائد المصرفية طبقا للتقنين الإسلامي. هدا الربا هو الدي امحق الصدقات, هو الدي يأتي بالأمراض وهو الدي يخلق الشحنة والبغضاء بين النفوس. والقرار بنفسه بدون اقراره من ممتلين منتخبين من الامة يعد بداته ديكتاتورية بوج إسلامي. فلا يمتل مصطفى عبد الجليل الا مجلسا انتقاليا لتسيير مرحلة وليس للاستصدار قوانين. هدا نص الخطاب :

 



الغير المتتبع لشعارات التورة واهدافها سيستنتج من خطاب عبد الجليل ان التورة الليبية قامت من اجل ان يصبح لليبيين الدكور التمتع بأكبر عدد ن النساء الليبيات التي هن بالمقابل ليس لهم الحق التمتع بأكبر عدد من الرجال الليبيين. وهو الضحك على عقول العالم.

لكن هدا الانزلاق التاريخي لرئيس المجلس الانتقالي الليبي كان تمنه غاليا، اد تحقق أخيرا حلم مصطفى عبد الجليل. لقد وقعت مدينة بنغازي تحت سيطرة الدولة الإسلامية داعش التي ارهبت العالم باسره ببشاعة فتوحاتها من قطع الرقاب الكفار الى حرق المسلمين احياء. وكل هدا تحت راية الإسلام.

اد نشرت صحيفة “دايلى ميل” البريطانية فيديو يظهر أسطولا من سيارات جديدة من نوع لاند كرورز الامريكية تحمل علم الدولة الإسلامية المعروفة بداعش, ومكتوب عليها “الشرطة الإسلامية” وهى تقوم باستعراض عسكري فى انسجام تام فى شوارع المدينة.

 


ونشرت قنوات ليبية اخرى ربورتاجات اخرى عن استعراضات عسكرية للدولة الاسلامية جاعش في مدن لخرى نورد منها هده الصورة التي اخدت من مدينة سرت لمعمر القدافي زعيم العروبة والاسلام:



وادا استحضرنا قرار مصطفى عبد الجليل في يوم اعلان الانتصار في بنغازي لما اتخذ قرارا انفراديا باسم الشعب الليبي وبصفته ليس منتخبا بل رئيس مجلس انتقالي لتسيير مرحلة التورة فقط وقرر تطبيق الشريعة الإسلامية وتعدد الزوجات وقارنا بجودة سيارات داعش اليوم في نفس المدينة يتبين ان ممول مصطفى عبد الجليل وداعش لهم نفس التوجهات الفكرية والايديولوجية.
فما هو الدليل انهم ليسوا من حلف قطر؟


الكاتب: محمد الوزكيتي

بتاريخ : 2015-02-19 21:28:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 5770 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق rf4mycq9 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.