Français
English
 

 

 

مسألة تعدد الزوجات عند المسلمين تظهر الى الوجود

أصبحت مسألة تعدد الزوجات عند المسلمين تظهر الى الوجود. فمعلوم ان مداهب السنة منقسمة فيما بينها, فاغلبها تحدد عدد الزوجات في اربعة و مداهب اخرى في المشرق العربي تحددها في تسعة زوجات . فالتيار الأخير يدلل نسبة التسعة إلى الرسول الذي كانت له تسعة زوجات و إلى الآية القرآنية التي تقول (وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث و رباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا ، وآتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً فكلوه هنيئاً مريئاً) . و جوهر الاختلاف هو الواو في مثنى وثلاث و رباع اي بمعنى زائد و ليس أو. لكن التيار الأخر يعتبر هدا الواو بمعنى أو. فالتيار الذي يعتمد قرائة الواو بمعناه اللغوي يزيد و يستدل بأخر الاية التي تقول: (فواحدة أو ما ملكت أيمانكم) اي ان الله تعالى يدرك جيدا مدا الاختلاف بين الواو و أو في اللغة العربية و لهدا استعمل كل واحد في محله. فما رأي علماء المسلمين الامازيغ في هدا الموضوع و كيف تعاملوا مع هدا الاختلاف في ترجمة القرأن الكريم بالامازيغية. نترككم مع نص الحوار مع تعدد الزوجات:


الكاتب: Moha Bouwawal

بتاريخ : 2008-12-16 22:47:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4567 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق t8rkxc1d هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى















هل كل هؤلاء امازيغ الطوارق؟
بتاريخ : 2012-03-21 22:43:00 ----


 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.