Français
English
 

 

 

الخناق يشتد على حلفاء داعش: بعد السعودية، البرلمان الألماني يعترف بـ"الإبادة الجماعية" للأرمن. وتركيا تستدعي سفيرها

بقلم موحى بواوال - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2016-06-02 15:12:00


بعد البرلمان الأوربي الدي قرر بالاجماع الحدر على بيع السلاخ للسعودية والبرلمان الأمريكي الدي صوت بالإجماع بإقرار متابعة السعودية في تفجيرات 11 شتنبر كما توبع القائد العربي معمر القدافي فب تفجير طائرة باناما، جاء دور تركيا اليوم الحليف التاني لدولة الخلافة الإسلامية.

اد وردت قناة (CNN) الامريكية خبر اقرار مجلس النواب الألماني قرارا يعترف بمجزرة الأرمن على يد القوات العثمانية بمثابة "إبادة جماعية"، اليوم الخميس 2 يونيو 2016، وصوت النواب في البوندستاغ بأغلبية ساحقة لصالح القرار الذي جاء تحت عنوان: "إحياء ذكرى إبادة الأرمن والأقليات المسيحية الأخرى في عام 1915 و1916".

وأضافت القناة انه نائب واحد فقط هو الدي صوت ضد القرار وامتنع آخر.

ومن جهته سارع الخليفة الاسلامي رجب طيب أردوغان، الى التصريح الى وسائل الاعلام إن "مصادقة البرلمان الألماني على القرار الخاص بمزاعم الأرمن بشأن أحداث عام 1915، ستؤثر بشكل جدي على العلاقات بين تركيا والمانيا". وقال، في مؤتمر صحفي في العاصمة الكينية، نيروبي، إن أول رد من تركيا هو استدعاء سفيرها من برلين، مضيفا أنه بمجرد عودته إلى تركيا سيتم مناقشة المزيد من الإجراءات التي يجب اتخاذها.

وأضافت القناة الامريكية رد قادة الخلافة التركية كالتالي:

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قال: "القرار خاطئ، حيث يفتخر الشعب التركي بتاريخه المعروف، الذي لا يتضمن أية واقعة تدعونا للخجل، أو لتنكيس الرؤوس."

نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتلموش، علق على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر،" قائلا: "إنه لمن الخطأ التاريخي للبرلمان الألماني قبول بعض المزاعم المشوهة والتي لا أساس لها" ووصفها بأنها "إبادة جماعية".

ويعتبر هدا المطلب هو اهم مطالب شعب الأرمن الدين سفكت دمائهم من قبل الخلافة الإسلامية العثمانية أيام الحرب العالمية الأولى متهمينهم الترك انهم كانوا عملاء للألمان. وهو الاتهام الدي لم يستطع الترك انداك وحتى اليوم اتهام العرب به وهم الدين كانوا سبب تشتت الخلافة الإسلامية بقيامهم بما يسمى التورة العربية بقيادة لورنس العرب الجاسوس الإنجليزي.

من هنا يتضح ان الغرب قرر الضرب بيد من حديد على كل من ساهم بالمال أو الوجيستيك أو الأيديولوجية في انشاء دولة الخلافة الإسلامية التي سفكت دماء الابريا من الاكراد واليزيديين والعرب الشيعة.


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب موحى بواوال
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 4628

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 57v4auf6 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.