Français
English
 

 

 

زعيم العدالة والتنمية بتركيا يتحصر على ازمة الاقتصاد التركي : تراجع استثمارات الغرب بنسبة 44% وفقدان الليرة لنسبة 20% من قيمتها

بقلم موحى بواوال - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2016-12-25 19:11:00


إن من يؤجل استثماراته أو مشروعاته في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها اقتصاد البلاد (تركيا)، بالنسبة لي، هو في كفة الميزان نفسها مع من يهاجمون الاقتصاد”.

كان دلك ما جاء على لسان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حسب جريدة زمان التركية ودلك تعليقا له على آخر تطورات القوات التركية المشاركة في عملية درع الفرات، على هامش اجتماع الأمانة العامة لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية الذي يستضيف أعماله فندق ماريوت ببلدة شيشلي في مدينة إسطنبول.

حيث نقلت نفس الجريدة التركية تراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تركيا بنسبة 44.3% خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بحسب بيانات وزارة الاقتصاد التركية.

حيث نقلت نفس الجريدة التركية تراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تركيا بنسبة 44.3% خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بحسب بيانات وزارة الاقتصاد التركية.
كما فقدت الليرة التركية نحو20% من قيمتها أمام الدولار لتصبح العملة التركية بين أضعف عملات الدول الصاعدة.

ومن أبرز المسببات:

• محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في الصيف الماضي.
• الحملة المضادة التي نفذتها حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد معارضيه واعتقال وطرد عشرات الآلاف من وظائفهم،
• توتر العلاقات بين تركيا وشركائها الأوروبيين.
• قطع روسيا لعلاقتها مع تركيا على خلفية إسقاطها قاذفة روسية فوق سوريا أثناء تأديتها مهمة ضد الإرهاب.
• اغتيال السفير الروسي في أنقرة منذ بضعة أيام على يد شرطي تركي. ما يشير إلى اضطراب وخلل كبير في الجهاز الأمني التركي،
• تراجع حركة السياحة الوافدة إلى تركيا بشدة خلال العام الجاري.

وهدا ما يدل على ان سياسة الخليفة العتماني جعلت الاستثمارات الغربية في تركيا تتراجع الى الوراء مما سيؤدي بالاقتصاد التركي الى الانهيار عكس ما كان يروج له ان حزب العدالة والتنمية هو الدي قفز بالاقتصاد التركي


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب موحى بواوال
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 4883

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق v1dahttg هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.