Français
English
 

 

 
كاتب عربي: ماذا سيخسر العالم لو اختفى العرب جميعاً؟ الإجابة المؤلمة التي لا نريد أن نعترف بها : نحن عالة على البشرية
بالتأكيد لن يخشى من خسارة أي شيء، فلن ينقطع الإنترنت ولن تتوقف الأقمار الصناعية ولا مصانع السيارات وقطع غيارها، ولن تتوقف أسواق البورصة، ولن يفتقد أي مواطن في العالم أي نوع من الدواء ولا المعدات الطبية وأجهزة الأشعة وغرف العمليات، ولا حتى السلاح الذي يقتل به بعضنا بعضا، فلم نقدم للعالم أي خدمة سوى الكلام وصورة قتل بعضنا في الصحف ونشرات الأخبار.... بقلم : أكرم عطا الله بتاريخ : 2017-03-16 09:56:00

 

 
بدأ الغرب يصارح المسلمين: "اطلبوا لبلدكم حرية كالتي تنعمون بها هنا" افتتاحية صحيفة سويسرية لأتراك أوروبا
نشر موقع زمان التركية نقلا عن صحيفة “بليك” السويسرية في افتتاحيتها اليوم الاثنين 13 مارس 2017 التي تعمدت كتبتها باللغة التركية تدعو فيها الجاليات التركية في عموم أوروبا إلى طلب الحرية التي ينعمون بها في الدول الأوروبية المقيمين فيها لبلدهم تركيا أيضًا ورفض “ديكتاروية أردوغان” التي ستقضي على كل الحريات، على حد تعبيرها.... بقلم : مراسل بتاريخ : 2017-03-13 12:19:00

 

 
الاتحاد الأوروبي يوقف مساعداته المالية لتركيا واردوغان يستعد لطلب الانضمام الى جامعة الدول العربية
جمَّد الاتحاد الأوروبي المساعدات المالية المقدمة للحكومة التركية، بعد فشلها في تحقيق تقدم في الملفات المطلوبة ضمن مفاوضات حصولها على عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي. ففي هدا الايطار قدَّم الاتحاد الأوروبي مساعدات مالية لتركيا بقيمة 167 مليونا و300 ألف يورو حتى الآن،... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2017-03-13 07:57:00

 

 

السعودية تشعر بخيبة أمل تجاه تغيرات مواقف أردوغان وتركيا


كشفت صحيفة “رأي اليوم” عن أن السعودية تشعر بخيبة “أمل كبيرة”، زاعمة أن هذه الخيبة جاءت جراء التغيير الحاصل في توجهات تركيا من التنسيق مع الرياض الى التنسيق مع طهران وموسكو حول الملف السوري.

وقالت الصحيفة القريبة من الإمارات العربية المتحدة والتي يرأس تحريرها الصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان، نقلا عن مصادر خاصة بها إن صناع القرار في السعودية يعيشون حالة من التخبط بسبب بدء تغيير تركيا لموقفها من القضايا الساخنة في الشرق الأوسط، مشيرة إلى ان ذلك جعل القيادة السعودية تطالب بالحذر والهدوء في التصريحات حول الملف السوري لتجنب مزيد من المفاجآت.

الكاتب: وكالات بتاريخ : 2016-12-26 13:56:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3742 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 4ldr64ph هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.