Français
English
 

 

 

الخروج من قفص العروبة

بقلم صلاح الدين محسن - - هل صحيح أن الدول الناطقة بالعربية "الآراب فونية"، من الممكن أن تخرج يوماً من قفص العروبة ؟ ! صحيح أن الشعوب "الآراب فونية" يقولون أنهم عرب ، ويعتزون بذلك ، ويدبجون للعروبة الأناشيد والأغاني ، يعبرون فيها عن أحلامهم بوحدة عربية شاملة تجمعهم ، ويصفقون ، ويطربون للزعماء المنادين بالوحدة العربية، .. التي ما يغلبها غلاب .. ، كما يقول نشيد حماسي قديم في الستينات من القرن الماضي! وبعضهم يطالب بأن تكون الوحدة العربية فورية، رغم التجارب الفاشلة .. ! هذا عن عامة الشعوب الناطقة بالعربية، فماذا عن المثقفين؟ فالمثقفون هم عقل كل أمة، وضميرها، فماذا يقول العقل والضمير في تلك المسألة ؟ ففي النهاية يكون الحكم لهما - العقل والضمير - مهما طالت العقود والقرون. أما موقف المثقفين فهو كالآتي : من أهم الدول الراعية للوحدة العربية ، وأطربها غناء للعرب والعروبة ? سوريا، أكبر شاعر بها ، وربما أكبر شاعر بالعربية ، في رأي قطاع كبير من الشعراء ومحبي الشعر ، يقول: نحن لسنا عرباً ، بل نحن فينيقيين ، وأسمى نفسه بإسم فينيقي قديم هو "أدونيس" ، ذاك هو موقف أرفع مثقف في ذاك البلد، أي أدرى الناس هناك بحقائق تاريخ وطنه - سوريا- ، وأنثروبولجيته ، وهويته الحقيقية ، وأقدرهم ? بحكم ثقافته على استشراف المستقبل فيما يتعلق بالهوية . في لبنان: أشهر من قال نفس الشيء ? كأدونيس ? هو : الأديب "سعيد عقل" ? ذاك الأديب المعتز بفينيقيته ، وأظن أن لبنانيين آخرين ليسوا بالقليل يشاركونه اعتزازه هذا . وفي مصر ، كبرى الدول تعداداً ? : في بدايات القرن الماضي كانت هناك دعوة للخروج من قفص العروبة ، والعودة لهوية مصر المصرية الحقيقية ? الفرعونية - ، وكان يتبنى تلك الدعوة أستاذ الجيل "أحمد لطفي السيد باشا" المفكر، وأول مدير للجامعة المصرية عند إنشائها ، وكذلك دكتور طه حسين "عميد الأدب .. العربي (!)" ? كتابه " مستقبل الثقافة في مصر" ، وبعد ركود طويل ، عادت تلك الدعوة لتتبلور من جديد في شكل حزب ? مصر الأم ? في عام 2004 ? تقريباً أو أواخر 2003 ، وهو حزب تحت التأسيس ، وكيل المؤسسين هو ابن شقيق أحمد لطغ السيد باشا، ويشاركه عدد من المفكرين والمثقفين الليبرياليين. وفي العراق: لا تزال للآشورية جذور موجودة ممثلة من طائفة الآشوريين ، وان لم تظهر لهم ثمة طموحات في إحياء أو بعث لقوميتهم ، وربما يخرج منهم ? مع الديموقراطية المرتقبة ? حزباً يسمى " حزب البعث الآشوري العراقي " !! وفي الجزائر: سمعنا من الإذاعات الأجنبية وقت مظاهرات الأمازيج ? أصل الجزائر ، وأصل لغتها ? يصيحون : يجب على الحكومة الجزائرية أن تصحح التاريخ ، لسنا عرباً، نحن أمازيج. إذن هناك جزائريون يعرفون أنهم أمازيج، ويعرفون تاريخ بلدهم الصحيح والحقيقي ، وهويتهم الحقيقية الأمازيجية.وهناك آخرون ، يقولون ذلك عملياً ، لا بالكتابة والقول كما في سوريا ولبنان ومصر، ولا بالتظاهر كما في الجزائر ، وإنما عملياً ، إذ أن لغة العروبة عندهم ليست هي العزيزة الغالية، وإنما هي الفرنسية مثلما في تونس والمغرب، فضلاً عن كون حتى الجزائريين الرافضين للأمزجة ، ويزعمون عروبتهم ، ليست اللغة العربية عند غالبيتهم هي العزيزة الغالية ، وإنما الفرنسية أيضاً كتونس والمغرب ، فهي اللغة الطيعة مع ألسنتهم ، والخفيفة على قلوبهم . فترى: هل سيمضي مثقفو الدول " الآراب فونية "، الناطقة بالعربية ، من المحيط الهادر إلى الخليج الثائر (!) في التململ ، والتبرم ، والتزمر داخل قفص العروبة حتى يتجرأ بلد من تلك البلاد بمثقفيه ، بعد أن تؤول إليهم مقاليد الأمور على فتح باب قفص العروبة ، والخروج منه عائدين ببلدهم الى هويته وقوميته ، لغتهم الأصلية، ثم تتسرب وراءه باقي الدول، دولة تلو دولة عائدة هي الأخرى لقوميتها الأصلية، وهويتها، ولغتها ؟ تاركين القفص لأصحابه وحدهم . إن من يتأمل أحوال تلك الدول، الناطقة بالعربية المعتزة بعروبتها، ولا سيما منها الدول ذوات التواريخ والحضارات العظيمة الزاهرة، وهي بداخل قفص العروبة ، كالعراق والشام ومصر، وحتى اليمن، فسوف تتملكه الدهشة، إذ يجد أن تلك الدول لها وزن حضاري ببصَمَ على تاريخ الحضارة الإنسانية، وسوف يشعر بأن تلك الدول، هي بمثابة أفيال حضارية أُقحمت بداخل قفص صغير ضيق - اسمه العروبة - ، ومع طول المدة بداخل القفص أصابها التقزم، وصارت في حجم الدجاجات والديكة، إلا أنها لا زالت تحمل مواصفات الأفيال، رغم وجودها حبيسة داخل قفص دجاج مصنوع من جريد النخيل البدوي، تنظر في وجه دولة كمصر وهي بداخل قفص العروبة ، يصيح منها الصائحون مؤذنين كالديكة ، بالعربي الفصيح، تنظر في الوجه فإذا هو وجه رمسيس الثاني فرعون مصر الشهير الذي مات من حوالي أربع آلاف سنة ، وعندما زار إحدى الدول الغربية في عصر غزو الفضاء ? وهو مجرد مومياء ? للعلاج، عزفوا له السلام كأي رئيس دولة حي ، وترى في عيون المصريين المحبوسين الآن في قفص العروبة صورته ? رمسيس ? وصور الأهرامات والمسلات الفرعونية بشموخها وإعجازها وعظمتها، تكلم أحدهم فإذا به يصيح بالعربي كما الديوك بداخل القفص، بينما هو في دنيا الحضارة: فيل .. !! تسأله: ماذا دهاك يا فيل ؟!.. أتصيح مثل الديوك ، وتسكن قفصاً بينما مكانك الأهرام ، ومعبد الكرنك ، معبد دندرة ، معبد حورس بادفو ؟! فيرد عليك : "بل إنني أؤذن وأصيح بمجد العرب والعروبة " (!) فلا تملك سوى أن تقول: وا خزياه، وا خيبتاه، وا جرستاه ! وترى دجاجة داخل القفص، تنبري، وتنجلي وتكاكي بشهامة (عربية ..) داخل قفص العروبة ، تحدق في وجهها ، فإذا بها ليست دجاجة ، وإنما هي أنثى فيل حضاري تقزم ، وصار في حجم الدجاجة ، وتسكن قفصاً من جريد النخيل، تنظر في عينيها، فتري " حمورابي وسميراميس ، و ونبوخند ، ملوك بابل وآشور بالعراق ، أو زنوبيا ? سوريا ? أو بلقيس ، وسد مأرب ، وحضارة سبأ ?باليمن -، أو وجه حتشبوت ، ومعبدها ? " الدير البحري "، الرهيب الذي شيدته بجنوب مصر بالأقصر، أو ملامح فينيقية، تسألها: ما هذا يا فيلة ؟! أين تسكنين ؟ وبأية لغة تتكلمين ؟! فترد عليك باللغة العربية : " أمجاد يا عرب أمجاد ، في بلادنا كرام أسياد ! ، وهو نشيد كفت إذاعة صوت العرب الشهيرة من القاهرة عن إذاعته منذ أكثر من 25 سنة ! خجلاً من كلماته، وشعوراً بكذبها، وكانت تذيعه عند الافتتاح، وعند نهاية الإرسال ، واكتفت بإذاعة الموسيقى فقط ، والجيلان الأخيران، ونصف الجيل السابق لهما، لا أحد منهم يعرف ماذا تعني تلك الموسيقى أو لأية أغنية كانت تعزف .. !! وتسأل الفيلة: ما هذا يا فيلة ؟! أتسكنين قفصاً من الجريد، وقد تضاءل حجمك حتى أصبحتي كالدجاجة، وتكاكين مثل الدجاجة ؟! فترد عليك بشمم وإباء الدجاجة: "إنني أسكن قفص العروبة، المصنوع من جريد النخيل حيث الشموخ والمجد العربي الأشم"(!) فلا تملك سوى أن تتمتم: وا وكستاه، وا خيبتاه، وا بلوتاه ، وا (عاروبتاه .. ) !! وتجزم بينك وبين نفسك، بأن مثقفي تلك الدول، لا بد وأنهم سوف يفتحون حتما قفص الجريد، وستخرج الأفيال الحبيسة التي تقزمت، لتعاود النمو من جديد لتأخذ حجمها الطبيعي والحقيقي ، وتودع عهد الدجاج. الحوار المتمدن - العدد: 1253 - 2005 / 7 / 9


الكاتب: Salah Eddine Mohcine

بتاريخ : 2009-03-22 13:55:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4849 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ytc4kf5b هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.