Français
English
 

 

 
جمعيات "الطابور الخامس"
يتمثل دور المجتمع المدني أساسا في إعادة الاعتبار للقضايا العادلة التي أغفلتها السياسات العمومية وهمشتها الطبقة الحاكمة، إما لعدم ملاءمتها لتوجهاتها، أو لتعارضها مع مصالحها، وإما لوجود توازنات داخلية أو خارجية تمنعها من أخذ تلك القضايا بعين الاعتبار وإنصاف أهلها.... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2017-07-27 00:04:00

 

 
رحلة الريف ما بين 1958، 1984 و 2017
"سكان الشمال يعرفون جيدا ولي العهد، و ليس من مصلحتهم بأن يعرفوا الحسن الثاني" هذه قولة لن تنسى للملك الراحل الحسن الثاني في خطابه الشهير بتاريخ 22 يناير 1984، إثر أحداث انتفاضة الخبز أو الانتفاضة التلاميذية التي عرفها شمال المملكة إضافة، إلى مدن أخرى (لم تكن الدارالبيضاء ضمنها لأسباب فرضتها اللحظة). ... بقلم : تسليت أونزار بتاريخ : 2017-07-25 10:44:00

 

 
هناك أمور مثيرة للاهتمام ستحل بالشرق الأوسط : دونالد ترامب، بعد اتصال هاتفي مع العاهل السعودي
واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية - قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في تغريدة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "تحدثت بالأمس مع ملك السعودية حول السلام في الشرق الأوسط، هناك أمور مثيرة للاهتمام تحصل." ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-07-04 16:26:00

 

 

العقل الأمازيغي : أفقا للتفكير


من يقرأ تاريخ شمال إفريقيا في بنيته الطويلة، سيلاحظ وجود إشكاليات عويصة تتعلق أساسا بتاريخ الأفكار، أو ما نسميه هنا بالعقل الأمازيغي...هل الأمازيغ يفكرون؟ هل ترك لنا الأمازيغ الأولون أفكارا ونظريات واجتهادات علمية؟

لابد في البداية أن نعرج على مسأليتين منهجيتين في غاية من الأهمية.

الاولى :هي أن كل التراث العربي المكتوب عن الأمازيغ بعد الغزو العربي الإسلامي يعتبر كل الحضارة الامازيغية في المرحلة السابقة والممتدة آلاف السنين قبل وصول الاسلام، يعتبرونه هرطقة وجاهلية أكثر من ذلك كان التصور السائد عند العرب بعد زمن مايسمى بالفتوحات هو ان الأمازيغ قوم من البربر يسكنون الكهوف ويلبسون الجلود وحتى إذا أرادوا الاعتراف لهم بشيء فإنهم يعترفون ببعض المعارف العملية التي لا يمكن حجبها بالكذب مثل الزراعة وبعض الأنشطة الحرفية المرتبطة بالحياة اليومية..

الثانية: وهي أن الجميع يعتبر ان الأمازيغ لا يكتبون وبقوا مسجونين في الثقافة الشفهية، هذا غير صحيح لإن الأمازيغ كتبوا بالامازيغية وباللانينية واليونانية والفرنسية والعربية ...وان لم تصلنا كتاباتهم بالامازيغية واللغات القديمة بفعل عمليات الاحراق والاتلاف التي تعرضت لها كتاباتهم(حرق مكتبة ليبيكا ) إلا ان ما وصلنا من فكر الأمازيغ المكتوب باللغات الأجنبية كثير وغزير، ولكن للاسف ينسبونه إلى الغير، مثلا ما كتبه ابن خلدون وابن رشد يطلقون عليه الفكر العربي...والهدف من ذلك هو تجريد الأمازيغ من أفكارهم كما يؤكد ذلك الأستاذ عبدااسلام بنميس مؤلف كتاب مظاهر الفكر العقلاني في الثقافة الامازيغية القديمة.

هذا الباحث المتخصص في التاريخ القديم، يقول ان الفترة الممتدة ما بين القرن 12 قبل الميلاد إلى القرن 6 بعد الميلاد، نتج فيها الامازيغ بشمال إفريقيا أفكارا ونظريات مهمة في شتى العلوم والأفكار التجريدية كالرياضيات والمنطق والجدل ...

وقد أخذ الأوربيون من الامازيغ عدة أفكار ونظريات وقاموا بتطويرها، مثلا الأرقام التي تسمى عربية 1.2.3...هي امازيغية وليست عربية ظهرت لأول مرة في شمال افريقيا أخذها الاوربيون من الأمازيغ. .ونفس الشيء لفكرة العلمانية اخذها الاوربيون من أفكار ابن رشد وطوروها وانتقلت إلى أوساط الرشديين المسيحيين خلال العصر الوسيط ليتم صقلها وتحيينها خلال عصر الأنوار. أفكار ونظريات فلسفية كثيرة ومبادئ عديدة يظهر أنها ظهرت في أوروبا ولكن الحقيقة أنها انبثقت من رحم شمال افريقيا ومن عقل مفكريها كفكرة وحدة العقل البشري والحتمية الكونية وكلها من رصيد فكر إبن رشد..كما ظهرت أفكار جديدة في التاريخ القديم من قبل علماء امازيغ في حقول معرفية مختلفة كالرياضيات والفلسفة والمنطق...وكان هؤلاء العلماء يتراسون أكاديميات في روما واثينا وشمال افريقيا قبل مجيء الإسلام والعرب إليها. ونقدم هنا بعض نماذج العلماء والفلاسفة الأمازيغ بشكل سريع :

- فيكتورينوس الأفريقي وهو فيلسوف أمازيغي ولد حوالي سنة 300 م بتونس الحالية، سمي بالأفريقي لتمييزه عن الذين يحملون نفس الإسم في روما، حيث هاجر إليها واشتغل فيها أستاذا بعد ان حصل على كرسي الريطوريقا بتونس، ودرس بها أبناء الأعيان والأشراف وذلك سنة 340 واشتهر اسمه بين العلماء حيث شيد له سكان روما تمثالا له وسط المدينة، واشتهر كثيرا بالمنطق وتوفي سنة 380م .

-تيكيونيوس الافريقي فيلسوف ومجادل وكاتب أمازيغي، ضوناتي التوجه وعقلاني المنهج، ولد سنة 330 م كان شخصا ذكيا وفصيحا ومناظرا اهتم بتقنين تفسير النصوص الدينية بوضع منهج جديد يعتمد على التفكير المنظم والموضوعية والمنهج النقدي العقلاني، ألف كثيرا من الكتب في المناظرة والتفسير العقلاني للنصوص الدينيى وفي الفكر التطبيقي، لم يصلنا منها إلا كتاب واحد هو كتاب القواعد..كان منخرطا في حزب الضوناتيين وطرد منه بسبب أفكاره الفلسفية.
- فرونطو، خطيب بارع ومحامي أمازيغي الأصل ولد بمنطقة قسطنطينية بالجزائر الحالية عام 100 م درس بها ورحل الى قرطاج العاصمة العلمية لشمال افريقيا القديمة ثم هاجر إلى روما وعلم الريطوريقا والجدل للامبراطور الروماني ماركوس ا ونخيليوس وتتلمذ على يده الفيلسوف الشهير اولوس جليوس، له مؤلفات ومناظرات كثيرة، توفي حوالي 166 م..

-القديس اوكيستينوس، فيلسوف أمازيغي وعالم كبير لا يمكن حصر اهتمامات هذا المفكر في خانة معرفية واحدة، له ثقافة واسعة ومتمكن من شتى أصناف العلوم، كان له الأثر الكبير في تطور الفكر الإنساني بشكل عام، ولد سنة 354م بمدينة تاكاست بسوق اهراس حاليا بالجزائر، تعلم بها تعليمه الابتدائي وانتقل إلى قرطاج ثم إلى روما ووصل إلى ميلانو حيث تخرج بها أستاذا في الريطوريقا، وتولى التدريس بها لسنوات، وعاد إلى بلده حيث اعتنق فيه المسيحية ومكث بعنابة الحالية إلى أن مات سنة 430 م. القديس أوغسطين ، اسمه الكامل سانت أوغستين اوف هيبو ، "اوريليوس أغسطينوس هيبونيسيس " يعتبر أكثر الشخصيات تأثيرا في تاريخ الديانة المسيحية ويأتي في الصف الثاني بعد القديس بطرس، كان فيلسوفا عظيما يؤمن بالجبر ومجدد للمسيحية كما اشتغل اسقفا ودكتورا بالكنيسة بعنابة، ترك مؤلفات كثيرة اهما الاعترافات ومدينة الله وغيرها ...(يمكن الرجوع إلى كتاب بنميس وكتابات سانت اوكيستين نفسه لمعرفة المكانة الفكرية والفلسفية والقيمة العلمية التي كانت لدى الأمازيغ في الفترات القديمة)

يمكن ان نضيف إلى هؤلاء، كل ما ألفه ابن رشد وابن خلدون في شتى العلوم المنطقية والمعرفية، باعتبارهما مفكران وعالمان بصما العصر الوسيط الإسلامي بشمال إفريقيا، وقد تولى ابن رشد مهمة التجديد في التنظير العقلاني والبرهاني داخل الفكر الإسلامي واستفاد منه العقل البشري عموما في التراكم العلمي وتجديد الفكر، فيما تولى ابن خلدون مهمة التشريح والتفكيك العلمي للمجتمعات "الإسلامية" بمنظار جديد ابدعه بنفسه هو علم العمران الذي يمكن إدراجه الآن في العلوم الإنسانية التي تهتم بدراسة المجتمع.

هل توقف العقل الأمازيغي؟ هل تجمد الفكر الأمازيغي منذ ابن خلدون؟ هل زاغ العقل الأمازيغي وتاه في مفاوز أخرى ؟
قلنا ان العقل الأمازيغي يتأثر بالتحولات التي تطرأ على خريطة شمال افريقيا التي قدر الله عليها منذ الازل تسلط الاستعمارات والغزوات الاجنبية، فكان الأمازيغ العلماء منهم يفكرون ويكتبون بلغات الحضارات التي تستوطن أوطانهم، فكانت آخر موجة الاستعمارات التي طرأت في شمال افريقيا خلال القرن العشرين قد افرزت جيلا جديدا من المفكرين والعلماء الأمازيغ، هذا الجيل الذي يصح فعلا ان نسميه" بالعقل الأمازيغي" ويحتاج الى دراسات كثيرة لتحليل وتتبع مسار تطور الأفكار لدى الأمازيغ. ويمكن جعل مجموعة من أسماء علماء امازيغ ظهروا في القرن العشرين، ويستحقون ان ندرجهم داخل دائرة العقل الامازيغي، منهم مولود معمري ومحمد أركون ومحمد خيرالدين وصدقي علي ازايكو ومحمد شفيق...هؤلاء يستحقون منا كل الاهتمام والعناية بافكارهم ونشرها وتطويرها لأنهم دشنوا مرحلة جديدة في تاريخ الأفكار بشمال إفريقيا بنفس ونهج مغاير لاسلافهم الأولين، بروح شقية تعبر بشكل صريح عن هواجس الذات الامازيغية، لأول مرة في تاريخ شمال افريقيا يساءل العقل الأمازيغي نفسه ويواجه كينونته بسؤال الهوية الحارق. انبثقت الأنا الامازيغية من اللاوعي الموجود في الأنا الغيرية، كانت الأنا الامازيغية تخدم أنا الآخر، كانت الأنا الامازيغية تائهة وتتماهى في الآخر معتقدة أنها تعبر عن الوجود، وهو العدم بعينه، والنموذج الدال على هذه الحالة الشادة هو الأمازيغي الفيلسوف عابد الجابري صاحب كتاب نقد العقل العربي، وهو الذي أضاف اسم محمد على إسمه حتى يصير اسما ثلاثيا على شاكلة الاسماء العربية. اما المفكر عبدالله العروي (اسمه العروي هو اسم لجبل بالريف وهو اسم أمازيغي ومنه تاعروايت) صاحب كتاب "مفهوم العقل" الذي بدأه بدراسة فكر المفكر المصري محمد عبده، فإنه هو الآخر مهووس بالعرب وفكرهم التاريخي والعرب وايديولوجيتهم المعاصرة...

نحن، نروم عبر هذه الإطلالة السريعة الى فتح أعين الشباب الأمازيغي اليوم لخلق منهج علمي لتجديد الفكر، وتوسيع مساحات النقاش المعرفي و الفلسفي عن طريق العناية بكل ماتركه الأمازيغ من أفكار ومحاولة تجديدها وتحيينها من ابوليوس ويوبا وسانت اوكيستين وابن رشد واركون والكوني وخيرالدين وشفيق وازايكو...

يجب أن نؤسس للعقل الأمازيغي، لمحاربة كل أشكال الهيمنة والتخلف والعبودية....تحرير العقل ثم الفكر.

الكاتب: عبد الله بوشطارت بتاريخ : 2017-05-18 09:46:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3723 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 6pu8ygli هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.