Français
English
 

 

 

اردوكان يلقن المتحولين جنسيا من الامازيغ درسا سياسيا بالجزائر


في يوم 24 مارس 2009 وبعد ازدياد المطالبة برد الاعتبار للهوية الامازيغية للجزائر وفي اطار جولته الشعبية في بداية مشواره السياسي اجاب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة امرأة امازيغية بالقبائل حاولت ان تقنعه ان الجزائر امازيغية وان ما قاله سنة 1999 خارج عن الصواب فأجابها : "نحن امازيغ عربنا الإسلام". محاولا بدلك ان يلعب على وتر التدين الدي اشتهر به الامازيغ ليهضموا فكرة ان التعريب هو ما كتب الله لهم ولا داعي لمقاومته.

فالمستعربين من الامازيغ او المتحولين جنسيا كما يسميهم الكتاب محمد بودهان فهللوا لهده المقولة ودعوا الامازيغ الى اعتبار العربية لغتهم ولحسن حضهم انها أيضا لغة القران مما يجعلها فرصة سنحت لهم فلن تعوض لهم ابدا. فالشكر والشكر لله تعالى. وقبلهم في الستينيات قال امازيغي اخر متحولا جنسيا من المغرب وهو المرحوم المختار السوسي مقولته المشهورة : "تعريبَ الأمازيغ إنعام من الله عليهم، وإحسان منه إليهم، وعناية ربّانية خاصة بهم".

وفي 28 ابريل 2018 يستضيف بالجزائر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الزعيم الإسلامي او الخليفة الثالث بعد الخليفة ابوبكر والخليفة الثاني ابوبكر البغدادي وهو الرئيس رجب الطيب اردوكان قائد اهل السنة وزعيم الاخوان المسلمين وفي لقائهم هدا (انظر الصورة) احتاج الطرفين الى ترجمانين من والى التركية.
وهنا يوضع سؤال عريض وهو لمادا لم يعرب الإسلام الاتراك وكانوا هم قادة المسلمين واخر خلافة إسلامية كانت لديهم؟ لمادا عرب الامازيغ ولم يعرب الاتراك؟ ولمادا لم يتكلم اردوكان بالعربية وله إجازة في الدراسات الإسلامية؟

هدا السؤال موجه للمستعربين او المتحولين جنسيا من الامازيغ .


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2018-03-01 08:45:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4905 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق s9fdla26 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.