Français
English
 

 

 

العلاقات الامريكية العربية في اوجها: المساعدات العربية لأمريكا وصلت 230 مليار دولار في ظرف سنة فقط


استقبل اليوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالبيث الأبيض لتباحث تنفيد المساعدة المالية السعودية التي تقدر ب 560 مليار دولار لأمريكا والتي وعدت بها السعودية في القمة العربية الامريكية الثانية بالرياض السنة الماضية. وقد جرى هدى الحوار بين الزعيمين الأمريكي والعربي:

ترامب : اشكركم يا ولي العهد لتواجدكم هنا بالبيت الأبيض
محمد بن سلمان: شكرا سيدي الرئيس، العلاقات الامريكية السعودية علاقات قديمة لها ما يقارب 80 سنة من العمر في عدة مجالات. أسس علاقاتنا متينة ونحن هنا اليوم هنا لنعطيها دفعة جديدة لخلق الاف فرص عمل في أمريكا بصفة مباشرة او غير مباشرة وفرص عمل أيضا في السعودية. كما تعلمون يا فخامة الرئيس فمند اليوم الأول لوصولكم الى هدا المكتب قررنا صرف 200 مليار دولار على أربعة سنوات واضافنا 400 مليار دولار أخرى وقد تم تنفيذ لحد الان اكتر من 45% في الدفعة الأولى فقط في السنة الاولى اما الدفعة الثانية فقد وصلنا فيه 35%.
نص الحوار بين الزعيمين بالإنجليزي:


قد يتساءل البعض ان هدا الدعم العربي لأمريكا ليس مساعدات مالية بل علاقات اقتصادية لتنشيط اقتصاد البلدين وخلق فرص عمل. لكن الرئيس الأمريكي ونظرا للضغوطات التي يتلقاه من الداخل والغير راضية عن عملية غسل وجه السعودية من طرف البيض الأبيض اضطر الى التوضيح للاعلام ان الصفقة هي مساعدة محضة من العرب لامريكا. حيث صرح بصريح العبارة في لقاء يوم امس الثلاثاء 20 مارس 2018، على اتر مأدبة غداء، لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والوفد المرافق له خلال زيارته إلى البيت الأبيض، واعتبر ترامب أن العلاقات بين البلدين الآن أقوى من أي وقت مضى.

وقال ترامب خلال اللقاء: "شرف لنا أن نستضيف ولي العهد السعودي والوفد المرافق له، الذي أعرف الكثير منهم"، مضيفا "العلاقة (بين البلدين) في أقوى درجاتها على الإطلاق ونفهم بعضنا البعض". وتابع: "السعودية بلد ثري جدا وستعطي الولايات المتحدة بعضا من هذه الثروة، كما نأمل، في شكل وظائف وشراء المعدات العسكرية".
وهنا تكتمل الصورة بالكامل.

هدا نص الحوار :



الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2018-03-21 16:37:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1351 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ivureavn هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.