Français
English
 

 

 

القمة العربية بالدمام ضد الوحدة الترابية للمغرب: صفعة قوية للمغاربة


ادا كانت قمم التعاون الخليجي ولمدة أربعين سنة لم تقف مع المغرب ولو مرة واحدة في قضية وحدته الترابية حتى السنة الماضية في 20 ابريل 2016 لما قررت أمريكا صياغة قانون خاص ضد دول الخليج والمعروف بقانون "معاقبة رعاة الإرهاب" وفقط في تلك القمة التي عبر فيها المغرب عن الوقوف بجانب الخليج في هده الازمة وفي المقابل وبعد 40 سنة يتذكر عرب الخليج ان الصحراء مغربية في بيان قمتهم هده.

اما القمم العربية فهي كدلك مند نشأتها الى اليوم لم تقف بجانب المغرب في وحدته الترابية الى ان هده المرة أعلنتها بصراحة وصفعت كل المغاربة.

حيث اجتمع قادة الدول العربية في قمتهم 29 في المملكة العربية السعودية - الدمام يوم 15 أبريل 2018 بدعوة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود. وأصدروا بيانا طويلا شددوا فيه على الوحدة الترابية لتسع دول عربية الا المغرب وهي : السعودية واليمن والامارات وسوريا وفلسطين وليبيا والسودان والصومال وحتى جمهورية القمر.

حيث جاء في بيانهم بالحرف : "نحن قادة الدول العربية المجتمعون في المملكة العربية السعودية - الدمام يوم 15 أبريل 2018 في الدورة العادية التسعة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة بدعوة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود. ...... نرفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية ..... و نؤكد على أهمية تعزيز العمل العربي المشترك ... الدي يسهم في إعادة الأمل لشعوبنا العربية التي عانت من ويلات الربيع العربي."

وفي ما يخص الوحدة الترابية للبلدان الأعضاء دكروا جميع الدول الا المغرب حيث قال البيان بالحرف في ما يخص الدول التالية :

السعودية : ندين بأشد العبارات ما تعرضت له المملكة العربية السعودية من استهداف لامنها عبر اطلاق ميليشيات الحوثي الارهابية المدعومة من ايران (106) صاروخ باليستي على مكة المكرمة والرياض وعدد من مدن المملكة.

اليمن : نساند جهود التحالف العربي لدعم لشرعية في اليمن لانهاء الازمة اليمنية على اساس المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الامن 2216 عام 2015م وربما يؤمن استقلال اليمن ووحدته الترابية ويمنع التدخل في شؤونه الداخلية، ويحفظ امنه وأمن دول جواره

ليبيا : نشدد على أهمية دعم ا لمؤسسات الشرعية الليبية، ونؤكد الحوار الرباعي الذي استضافته جامعة الدول العربية بمشاركة الاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي والامم المتحدة لدعم التوصل الى اتفاق ينهي الازمة من خلال مصالحة وطنية تتكئ على اتفاق «الصخيرات» وتحفظ ليبيا الترابية وتماسك نسيجها المجتمعي.

الامارات : نؤكد على سيادة دول الامارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى، وأبو موسى) ونؤكد ميع الاجراءات التي تتخذها لاستعادة سيادتها عليها، وندعو ايران الى الاستجابة لمبادرة دولة الامارات العربية المتحدة لايجاد حل سلمي لقضية الجزر الثلاث من خلال المفاوضات المباشرة او اللجوء الى محكمة العدل الدولية.

السودان : نؤكد التضامن الكامل مع الاشقاء في جمهورية السودان من اجل صون السيادة الوطنية للبلاد وتعزيز جهود ترسيخ السلام والأمن وتحقيق التنمية.

الصومال : نؤكد دعمنا المتواصل للاشقاء في جمهورية الصومال الفيدرالية لنشر الامن والاستقرار ومحارب الارهاب، وعادة بناء وتقوية المؤسسات الوطنية ومواجهة التحديات الاقتصادية والتنموية.

القمر : نؤكد دعمنا المتواصل لمبادرة الحوار الوطني بجمهورية القمر المتحدة والوقوف الى جوار القمر لتحقيق رؤية الوصول الى مصاف الدول الصاعدة بحلول عام 2030.

فلسطين : نؤكد بطلان وعدم شرعية القرار الامريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، مع رفضنا القاطع الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، حيث ستبقي القدس عاصمة فلسطين العربية، ونحذر من اتخاذ أي اجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية الراهنة للقدس حيث سيؤدي ذلك الى تداعيات مؤثرة على الشرق الاوسط بأكمله.

سوريا : نشدد على ضرورة ايجاد حل سياسي ينهي الازمة السورية، بما يحقق طموحات الشعب السوري الذي يئن تحت وطأة العدوان، وبما يحفظ وحدة سوريا،

قد يقول البعض ان العرب فضلوا الحياد في قضية الوحدة الترابية للمغرب والسؤال هو لمادا لم يقوما بالمتل


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2018-04-16 11:44:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 8962 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 0k5gjt8b هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.