Français
English
 

 

 

المشجعون الإسرائيليون : لم يسعى المغاربة لتمزيق علم اسرائيل بل لأخد قميص المهدي بنعطية الدي رماه في اتجاهنا بعد نهاية المبارة


خلافاً لما راج حول قيام مشجعين مغاربة بنزع العلم الإسرائيلي من الجمهور الإسرائيلي، أثناء مشاهدتهم لمباراة المنتخب المغربي أمام نظيره البرتغالي ضمن مونديال روسيا 2018، نفى مشجعون إسرائيليون كانوا يحملون علم بلادهم صحة ذلك، وقالوا إن "الجماهير المغربية لم تكن تُحاول تمزيق العلم في المنطقة الخاصة بهم بعد انتهاء المباراة، بل كانوا يبحثون عن قميص عميد المنتخب بعد أن رماه في اتجاهنا".

وكان معلق قناة "بين سبورت" الرياضية، خلال تعليقه على مجريات المقابلة، قد أثار الانتباه إلى أن مشجعي "أسود الأطلس" حاولوا انتزاع العلم الإسرائيلي من أحد المشجعين الإسرائيليين داخل مدرجات الملعب.

وأوضح المشجعون الإسرائيليون، في تصريحات نقلها الإعلام الإسرائيلي، أن علم بلادهم كان موجوداً منذ انطلاق مباراة المغرب والبرتغال بدون وقوع أي مشكل، متهمين الإعلام القطري بترويج رواية خاطئة تخلط بين ما هو سياسي ورياضي.


مراسل القناة الأولى الإسرائيلية أجرى مقابلات مع عدد من المشجعين المغاربة بعد وقوع الحادث، جاء فيها أنهم "لا يؤيدون الهجوم على المشجعين الإسرائيليين؛ لكنهم ربطوا ذلك بالحصار الإسرائيلي على غزة وحملة التقتيل التي يشنها الجيش الإسرائيلي على المواطنين الأبرياء في فلسطين".

وقال أحد المشجعين الإسرائيليين، في تصريح نقلته مواقع إسرائيلية: "كنا نجلس خلف المرمى مع المشجعين المغاربة بالمدرجات.. لقد كان الجو رائعاً مع الجمهور المغربي، خلال أطوار المقابلة. وتبادلنا أيضاً الصور بعد انتهاء الماتش".


وتابع المشجع الإسرائيلي ذاته: "عندما كنا نستعد لمغادرة الملعب، رمى المهدي بنعطية، عميد المنتخب المغربي، بقميصه في اتجاهنا وسقط تحت أقدامنا مباشرة، ليشرع جميع المشجعين المغاربة الذين كانوا نحونا في التدافع للبحث عن قميص العميد".

وكانت لقطات تلفزيونية وفيديوهات نُشرت على موقع التواصل الاجتماعي تظهر عددا من المشجعين المغاربة بمدرجات ملعب "لوجنيكي" في العاصمة الروسية موسكو، الذي احتضن مواجهة منتخب المغرب والبرتغال، يتدافعون بجانب العلم الإسرائيلي؛ غير أن المشهد لم يكتمل لتتضح الصورة إن كانوا يبحثون عن قميص بنعطية أم ينتزعون العلم الإسرائيلي.

ومُني المنتخب المغربي بالهزيمة الثانية على التوالي، في نهائيات النسخة الـ21 لبطولة كأس العالم لكرة القدم، المقامة حاليا في روسيا، وأصبح أول منتخب يودع مونديال روسيا 2018.

وبالرغم من الروح القتالية التي أبان عنها "الأسود"، فإن المغرب خسر أمام نظيره البرتغالي بهدف وحيد، في المباراة التي جرت بينهما الأربعاء على ملعب "لوجنيكي" في العاصمة موسكو ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات للمونديال، سجله كريستيانو رونالدو منذ الدقائق الأولى للمباراة.


الكاتب: منقول

بتاريخ : 2018-06-26 10:18:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 6108 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق a8s45c5f هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.