Français
English
 

 

 

صحيفة إسرائيلية تساءل امازيغ سوس عن عدم المعاملة بالمثل؟


نشرت صحيفة إسرائيلية صورة مركبة لمدينة اشدود الإسرائيلية ولمدينة اكادير الامازيغية، حيث بلدية مدينة اشدود تسمي شوارعها بأسماء امازيغية تقديرا للثقافة الامازيغية وبلدية مدينة اكادير تسمي شوارعها بأسماء عربية فلسطينية تقديرا للثقافة العربية ولمنظمة حماس التي صنفتها اكبر الدول العربية نفسها بالارهابية. وتساءلت الصحيفة عن مغزى هدا التعامل بغير المثل؟

وجاء هدا الخبر بعد الضجة الإعلامية التي قامت بها الحركة الثقافية الامازيغية ضد حزب العدالة والتنمية الإسلامي الدي يمسك بالحكم في بلدية اكادير بعد اقدامه على المصادقة على قرار تسمية 40 ازقة وشوارع بحي القدس بقلب المدينة بأسماء فلسطينية من غزة.


وفي تصريح للملوكي رئيس بلدية اكادير لصحيفة مغربية بعد هده الضجة قال ان حزبه جاء فقط ليتمم عملية دشنها من قبله غريمه القومي العربي حزب الاتحاد الاشتراكي الدي غير اسم حي بقلب المدينة الامازيغية اكادير الى اسم القدس وجاء الإسلاميون لجعل كل ازقة هدا الحي تتلاءم مع اسمه وقرروا ان تكون كلها أسماء عربية من غزة، على حد تعبيره.

واضاف الملوكي قائلا ان قرار مجلس للمدينة جاء بلبية لطلب المجتمع المديني بالمدينة وعليه تناقلت المواقع الاجتماعية طلب موقع من طرف "شبكة جمعيات اكادير" موجه الى مجلس جماعة اكادير يطلب منه تسمية شوارع ومجمعات سكنية باكادير بأسماء فلسطينية (انظر الصورة).


لكن من جهتهم يرد بعض نشطاء الحركة الامازيغية بالمدينة ان هدا المجتمع المدني ليس الا تنظيم حزبية بغطاء مدني والدليل على دلك ان موقع ما يسمى ب "شبكة جمعيات اكادير" على الفايسبوك يضع كصورة رسمية لموقعه مع حليفه حركة التوحيد والإصلاح الدي هو الجناح الدعوي الرسمي لحزب العدالة والتنمية. واللدان ظلوا ينظمون ملتقيات الأيام الفلسطينية تمهيدا لهده الجريمة النكرى على حد تعبيرهم. (انظر الصورة) مؤخودة من موقع شبكة جمعيات اكادير


وعليه تعتزم الحركة التقافية الامازيغية تنظيم وقفة احتجاجية امام مجلس المدينة يوم الثلاثاء 17 يوليوز 2018:


وللتذكير فان امازيغ سوس هم من اعطى أكبر عدد من الأصوات في المغرب كله لحزب العدالة والتنمية الإسلامي, فهل سيغر هدا الحدث نظرة امازيغ سوس الى الإسلاميين مستقبلا كما غيرت نظرتهم لحزب الاتحاد الاشتراكي سابقا؟


وقد سبق لكاتب فلسطيني في دجنبر 2009 ان صرح في استجواب لمجلة محلية بأكادير ان الأمازيغ يهود اكتر من اليهود أنفسهم وان وجودهم في بلد عربي (يعني المغرب) يشكل خطورة على مستقبل المجتمعات العربية". مما اتار في حينها زوبعة إعلامية لاتزال شصياها تتناتر الى الان. انظر مقال حينها لا يزال موضوع جدال ونقاش حول القضية الفلسطينية


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2018-07-16 08:08:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 12520 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
souss m.d بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
ما يسمى بشبكة جمعيات أكادير هي عصابة سياسية تعمل بطرق إرهابية وإبتزازية تستغل سداجة بعض الأمازيغ و نوم الآخرين. هل بالسطو على حق الأمازيغ الثقافي و الهوياتي ستتحرر فلسطين يا كلاب العروبة ؟ ي أشباه العرب؟ كان عليكم يا خونة يا جبناء أن تسائل السعوية و الإمارات والبحرين ومصر عن صفقة القرن وعن علاقتهم بفلسطين اليوم وهم أقرب إلى الفلسطينيين من كل جهة ،عوض أن تبتز الأمازيغ و تستصغروا بهم في قعربيتهم يا مجرمين يا جبناء يا غدارين.يا أمازيغ أكاديرمن لا ينتصر لقضايا هويته لن يُحرر أبدا .تغطيه ظبابة الذل و العار و التبعية.يا أمازيغ يا أحرار نظموا حملة مقاطعة كل ما له علاقة بهذا الحزب الإستعماري الإرهابي وأضغطوا عليه بالإحتجاجات .هذا واجب و أمانة نحو الأجيال الأمازيغية الحاظرة و القادمة وتقدير لدم الأمازيغ الذي أهدر لتحرير الأرض و العباد.لسنا قربان لِالعروبة وعبيد العرب .نحن على أرضنا الأمازيغية وماذا يريد العرب من هذا التهويد المستمر؟ نعم الوصول إلى تدميرالهوية الأمازيغية وتعويضها بهوية مستوردة من الجزيرة العربية.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق t3krh81h هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.