Français
English
 

 

 

المروكي : عذرا مايسة سلامة الناجي. فإبتسامتك لا تكفي لإقناعنا بالإنضمام إلى الأحزاب الحالية


مناسبة هذا الكلام الخرجة الأخيرة (الفرشة) لمايسة سلامة الناجي تتحدث عن ضرورة الانضمام للأحزاب الحالية لتحقيق ملكية برلمانية. هذه السيدة المحترمة كانت قد وصفت الاحزاب غير ما مرة بالدكاكيين السياسية . وفي أفضل حالاتها شجعت حزبا سياسيا لا يعترف أصلا بالديمقراطية ولا الحرية . يعتبر الممارسة السياسية مجرد وسيلة للوصول إلى السلطة ومن تم قتل السياسة بالمعنى الحديث للسياسة والتقهقر إلى زمن الخلافة. وهو حزب العدالة والتنمية.

يؤسفني مايسة أن أقول لك أنه قد فات الآوان على هذا الكلام. تقول الحكمة الأمازيغية" إغييدا أر ديفي إييزي غ تاسا نموضين. رار أغما تغنجاوت نك ولا أسفار" "إلى فات تا ترطقات المرارة في كبد المريض غير رد الملعقة والدوا ديالك".

الاحزاب السياسية التي وصفتها بالمعرقلة للإنتقال إلى ملكية برلمانية هي أحزاب مخزنية وكلها كان للمخزن يد في تأسيسها من قريب أو بعيد. كما أن هذه الأحزاب لن تقبل التراجع عن الامتيازات والمواقع بسهولة . فهي لها فضل على المخزن كما أن للمخزن فضل عليها.

هذه الأحزاب هي من يصوت على ما يريده المخزن من قوانين وفي المقابل تأخد الأجور الضخمة والتعويضات والتعيين في مناصب سامية للمنتمين إليها. الكلام سهل لكن الصعوبة عند الأجرأة.

لو كان للمخزن إرادة حقيقية في الإصلاح عليه يظهر حسن النية من خلال عدم عرقلة تأسيس أحزاب جديدة . يجب أن يعلم الجميع أن الإصلاح السياسي والإقلاع الإقتصادي لن يتحقق إلا في ظل عمل سياسي حقيقي . فالإنتخابات التي لا تؤدي بالفائز إلى مركز القرار فهي مجرد مسرحية . طبعا هذا لا يعني السقوط في دكتاتورية الأغلبية بل في ظل مقاربة تشاركية وحقوقية.

إذا كان هناك من إرادة حقيقية للإنتقال نحو ملكية برلمانية حقيقية فلابد من مرحلة انتقالية ولابد من حكومة إنقاد وطنية. كما أنه لابد من فتح المجال للتنافس السياسي الحر عندها فقط ستنتعش الاحزاب السياسية الحالية والجديدة والدينامية الجديدة ستفرز نخبة جديدة قادرة على تحمل المسؤولية وأكثر وطنية.

كما أن إصلاح منظومة العدالة ضروري وأساسي لتعود الثقة إلى القضاء. فإذا كان رئيس الحكومة يشكك في نزاهة هذه المنظومة كما فعل في خرجته الأخيرة وهو يتحدث عن النيابة العامة. فكيف سيكون الأمر بالنسبة للمواطن العادي. القضاء هو عصب الدولة الحديثة. دون قضاء نزيه فلا مؤسسات ولا حق ولا قانون بل الفوضى والفساد سيعم كل المؤسسات.

كيف يمكن الانتقال إلى ملكية برلمانية والفسفاط لم يدخل بعد إلى البورصة وهو الثروة الوطنية الأولى؟. إن تخليق السياسة يجب أن يواكبه تخليق الإقتصاد والحياة العامة. لأن الدولة الحديثة منظومة متكاملة لا يمكن تقسيمها إلى أجزاء. فنحن بين خيارين إما الذهاب نحو الدولة الحديثة بكل شجاعة. أو المزيد من الغرق في مستنقع الفساد إلى أن نصل إلى مرحلة اللاعودة وعندها سيضيع كل شيء.

كما أن ما يسمى بالتوازنات بين القوى السياسية او نظام الكوطة او (مولا نوبا). هذه الممارسات كلها ستختفي عندما تصبح السياسة لدينا ذات معنى وتؤدي فعلا بصاحبها إلى مركز القرار. وتصبح لدى السياسي القدرة على تنزيل برنامجه الانتخابي بكل ثقة وفي حالة الفشل يعاقب عبر صناديق الاقتراع بعيدا عن سياسة الإعفاء بدون محاسبة التي تعتبر في الواقع تكريما وليس إعفاء.

عموما فكلام مايسة عن ضرورة الانخراط في الاحزاب الحالية قد يقبله البعض من باب العاطفة فقط، ولكن لا أظن أنه سيقنع أحد. هذه الأحزاب بالنسبة للمواطنين أماكن للترقي الاجتماعي وقضاء المصالح أما النضال والمبادئ والعمل من أجل الصالح العام فهي أمور بعيدة كل البعد عن الممارسة الحزبية والسياسية الحالية.

أتمنى من صانعي القرار في هذه البلاد أن تكون لهم شجاعة وارادة قوية للإنتقال بالبلد إلى مرحلة الدولة الحديثة والمتقدمة. من خلال قرارات حاسمة قد لا يقبلها البعض. ولكن إن كانت ستؤدي بالبلد إلى بر الأمان فيجب القيام بها. وتجاوز مرحلة البؤس الحالية.

المروك شعب صبور ويسامح وينسى بسرعة. فقط الحنكة السياسية والوطنية الصادقة هي ما ينقص النخب الحالية. التي قال عنها عبد الله العروي أنها أقل وطنية من النخب التي كانت من ذي قبل.

وبالعودة إلى فيديو مايسة فلم أجد حجة تقنعني بالإنضمام إلى هذه الأحزاب غير تلك الابتسامة الجميلة لمايسة.

ولكن السياسة تحتاج إلى أكثر من مجرد إبتسامة جميلة.


الكاتب: العربي مكافح

بتاريخ : 2020-07-27 19:30:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2080 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق w1ha9v56 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى






في معنى النزاهة، ومعنى الشفافية
بتاريخ : 2020-07-10 17:06:00 ---- بقلم : أحمد عصيد

حول عنف الـ"فيسبوك"
بتاريخ : 2020-06-17 18:34:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



المغرب: حزب بألف قناع
بتاريخ : 2020-05-13 00:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




هكذا تكلم المروكي
بتاريخ : 2020-04-19 15:51:00 ---- بقلم : ذ.مكافح

من الحجر الصحي الی النوم الفکري
بتاريخ : 2020-04-19 15:23:00 ---- بقلم : حسن عويد


 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.