Français
English
 

 

 

هل لترسيم الامازيغية نحن في حاجة الى انضمام مناضلي الحركة للأحزاب ام في حاجة لأحزاب من مرجعية امازيغية؟

بقلم امازيغ وولد - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2020-11-19 18:13:00


اغتنم حزب التقدم والاشتراكية المغربي فرصة اعلان حزب الاحرار يوم 17 نونبر 2020 عن التحاق مجموعة من أعضاء جبهة العمل السياسي الامازيغي اليه ليصدر بيانا في اليوم الموالي (انظر الصورة) انتقد فيه ما سماه "الزج بالحركة الامازيغية في التدافع الانتخابي والسياسي البئيس" وأضاف ان الحركة الامازيغية أكبر من اية مزايدات ضيقة لا تراعي مصلحة الوطن" و"أضاف ان الحزب كان سباقا للدفاع عن الامازيغية" وهنا وجب علينا نحن المدافعين الحقيقيين عن الامازيغية قول الحقائق التي لا غبار عليها وهي:

صحيح ان حزب التقدم والاشتراكية كان الحزب السباق للاعتراف بالحقوق اللغوية والثقافية الامازيغية في الثمانينيات لكن لم يبق له ان دافع عليها ابدا والدييل على دلك انه صوت على جميع القوانين التي تلغي الامازيغية من الحياة العامة واخرها قانون منع الامازيغية من البطاقة الوطنية ضف الى دلك اصطفافه الى جانب حزب العدالة والتنمية العدو اللدود للمازيغية. باختصار فهدا الحزب خاض معارك طاحنة من اجل قضايا عربية خارجة عن المغرب ولم يخوض ولو معركة واحجة للدفاع عن الامازيغي.

اما حزب الاحرار فلم يكن بتاتا حزب يعترف بالحقوق الامازيغية من قبل واكتر من دلك تراجع عن تقديم مقترح قانون تنظيمي للأمازيغية قدمته له منظمة امازيغية يوم كان في المعارضة. وقبل التنازل عن الدفاع عن الامازيغية بسحب هدا المقترح مقابل الخول الى حكومة العدالة الإسلامية الاولي. وكان أيضا من الأحزاب التي صوتت على قانون منع الامازيغية من البطاقة الوطنية. وقانون تجريد الامازيغ من أراضيهم في اطار قانون 113-13 الدي خرج الامازيغ بسببه بالمسيرة المليونية بالبيضاء. ما يمكن ان يسجل له التاريخ من الإيجابيات هو انه سمح مرة واحدة لبرلمانية من أعضائه لطرح سؤال شفوي فب البرلمان بالأمازيغية بعد ترسيمها. والطامة الكبرى هي لما كانت ردة فعل البرلمان بأصدره قرار منع طرح الأسئلة الشفوية بالأمازيغية لم يأخذ الحزب اية معركة ضده بل صوت على القرار.

بخلاصة فالأمازيغية هي القضية الأكثر استغلالا في تاريخ المغرب. أما شعار "الامازيغية مسؤولية وطنية" مجرد شعار لتبرير الاستغلال. ومن اهم الأدلة هي الطلبات المتكررة لهده الأحزاب من مناضلي الحركة الامازيغية للانضمام الى صفوفهم كشرط ليدافعوا عن الامازيغية وهو ما أعلن عنه حزب الاحرار مؤخرا. أو تعي هده الأحزاب ان الامازيغية تم ترسيمها من خارج الأحزاب؟ او اليس هدا الخطاب دليل على انها لا تعتبر الامازيغية مسؤولية وطنية؟ ولمادا لم تطالب من المدافعين عن اللغة العربية الانضمام الى صفوفها كشرط للدفاع عن العربية؟ ولمادا لم تشترط انضمام عرب الخليج الى صفوفها للدفاع عن القضايا العربية؟

كل هدا يؤكد ان الدفاع الحقيقي عن الامازيغية لا يكون الا بحزب سياسي من مرجعية امازيغية أي لا يحتاج الى انضمام مناضلي الامازيغية لصفوفه للدفاع عنها بل الى يحتاج اشتراط مرجعية الحزب على أعضائه الدفاع عن الامازيغية.
----------
بيان التقدم والاشراكية :



تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب امازيغ وولد
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 5699

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 50srlmgq هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى




هده هي فلسطيننا الأولى
بتاريخ : 2021-05-16 22:59:00 ---- بقلم : امازيغ وولد













 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.