Français
English
 

 

 

هل هي نية تصالح الدولة المغربية مع داتها الامازيغية؟

بقلم امازيغ وولد - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2021-01-15 18:03:00


لعقود من الزمن وكلما وصل وقت الاحتفالات الشعبية بالسنة الامازيغية في كل شمال افريقيا ومند 5000 سنة الى اليوم، الا وأخرج الإسلاميون سيوف اجدادهم الامويين لإرهاب الامازيغ وحتهم عن الكف عن هده الاحتفالات لأنها وحسب تعبيرهم من الجاهلية وعليهم الاقتصار فقط بالاحتفال بالسنة الهجرية التي لم يسنها نبي الإسلام بل صاحبه الخليفة عمر بن الخطاب والتي هي شهور جاهلية معروفة عند العرب قبل الاسلام.

وهده احد تدوينات زعيم السلفيين بالمغرب الشيخ حسن الكتاني من اهل البيت :

وكل هده السنين والدولة المغربية والحكومة المغربية تغضان الطرف عن هدا الإرهاب حتى اليوم الدي خرجت فيه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بخطبة الجمعة هده ليومه 15 يناير 2021 (ميلادي) والموافق ل 2 يناير 2971 (امازيغي) والتي نقلتها التلفزة الرسمية.

مما يعد تغييرا كبيرا في السياسة التعريبية للمغرب بوقوفها لأول مرة بجانب الامازيغ وضد ابنائها السلفيين الإسلاميين الدين ولعقود من الزمن يرهبونهم وفي منابر مساجد وزارة الأوقاف في حياد كبير.
خطبة الجمعة:


وهده مجموعة من شيوخ الوجه الاخر للإسلام، الاسلام الدي يحرم الاحتفال بالسنة الامازيغية والدين ظهروا مؤخرا عند الامازيغ ولأول مرة بالامازيغية. اما فيدوهاتهم فتنشرها قنوات تابة للشرق الاوسط. اي بعبارة اخرى عملاء عرب الشرق :




واما باللغة العربية فهي نسخة قديمة ناخد منها:

 


 


 


 


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب امازيغ وولد
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 6063

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
غريب أمرهاؤلاء الكهنوت. الحلال والحرام خرج عن نطاق الإستنجاء ليضرب في حقوق الشعوب العريقة ويضرب في منطق وعقلانية الإنسان وكأنه الكلاشنيكوف توجه إلى الخصم في الوقت المناسب. بدأت تغلبني فكرة أن النمل أذكى من هؤلاء الهرطقيون الذين يحرمون ما لايتلائم مع ميولاتهم القومجية والسياسية.

 
 

 

2 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
الى ذالك الداعشي المسمى أبو يونس الشيطان.

هل نزل عليك الوحي؟ وحتى إن نزل عىيك ما دخل حقوقي ومصري أنا الامازيغي بتخريفاتك؟ هل تريد أن تشد الأمازيغ تحت وصاية العرب؟ من هم العرب وكم عددهم، وكيف وصلوا الى بلاد الأمازيغ ؟ من قال لك أن الأمازيغ سيقايضونك بحقوقهم وهويتهم من أجل فتاواك الحمقاء؟ تحدث بإسمك ولا تذكر الأمازيغ لأنهم لم يوكلوك ولن يوكلوا داعشي مريض مثلك. السنة الأمازيغية محدثة والأمازيغ شتات الرومان . ماذا تظن أننا صنف من الأسماك؟ كي تأتي أيها المستعرب تصطاد وتأكل ؟ كنت تعيش مع الأمازيغ عقودا من الزمان وما سمعت بأشياء تتعلق بتاريخهم وهويتهم؟ إذن ملايين المسلمين الذين يعيشون في اوربا يجب أن يقفوا في وجه السنة الملادية وكل ما يفعله الأوربين يخالف عقيدة ملايين المسلمين؟ عن أي أمة تتكلم؟ الأمة العربية ام الأمازيغية؟ الأمازيغ يحترمون ويتعايشون مع كل الأعراق على أرضهم. والعرب رغم قلة عددهم وجرائم الغزو التي قاموا بها في حق الأمازيغ لهم منا ذالك الإحترام. لاكن على ما يبذوا مسمارالغزو والسيطرة القومية المغروس في عقولكم لن يترككم تتعايشون مع الأمازيغ.

 
 

 

3 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
ياعبادين المرقة يا جنجويد الأمويين، يا خدام العروبة القومية وكلابهم من الامازيغ المستعربة. السنة الأمازيغية لن تضر في شيئ وليست السبب في تخلف وتجويع الشعب. عليكم أن تضعوها في آخرغزواتكم بعد الفساد المالي والظلم والتسلط على الشعب البسيط ونهب خيرات البلاد لبناء القصور والفيلات وتحويل الملايير إلى بنوك غربية والأطفال تموت تحت الجوع والبرد في الجبال والنساء تموت بسبب الولادة الغير المحروصة وآلاف البنات العفيفات المسكينات تمارس الدعارة قهرا لتعيل ذويها. وآلاف الشباب تأكله الحيتان و العالم يتفرج. ما الفائدة من هرطقتكم ونباحكم وشعوبنا تتقدم إلى الوراء؟ ماذا جنيتم من تكبيراتكم وتسبيحاتكم ودعواتكم؟ القرآن والسنة والصحيحين وتاريخ الإسلام والعرب والأمازيغ ليس حكرا عليكم بل أي طالب له رأس على كتف يتمكن من الغوص في ذالك البحر من الخرافات ذون وساطة وبنظارات ليلية لا تملكونها أنتم.

 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق q2javw1e هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى




هده هي فلسطيننا الأولى
بتاريخ : 2021-05-16 22:59:00 ---- بقلم : امازيغ وولد













 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.