Français
English
 

 

 

لقاءات أكل الفقاس وشرب أتاي إلى أين نحن سائرون

بقلم حمدي المحفوظ - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2021-04-15 00:42:00


سبب هذ العنوان هو لقاء آخر وهو الرابع بين سعد الدين العثماني وحجاج منطقة سوس، وقد يكون هناك لقاءات أخرى سرية بينهم، وهنا من حقنا طرح بعض الأسئلة كساكنة سوس، هل فعلا هؤلاء الحجاج مؤهلين لتمثيلنا كساكنة متضررة، لدى رئيس الحكومة،؟؟ اذا كان الجواب بنعم، لماذا تقتصر هذه اللقاءات في دگ الفقاس وشرب أتاي شعرة بدون سكر؟؟؟

وهل هؤلاء واعون بما يفعلونه بمصير اراضي (دراوش سوس) بلعبهم دور اطفائي حراك الأرض بهذه الرقصات البهلوانية،

إن الاجتماعات الرسمية عندها ضوابط معينة، و أهمها محاضر يتم تدوين فيها ما تم الاتفاق عليه بين المجتمعين، بكل تفاصيله الدقيقة، حتى تكون كل الاطراف مجبرة بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، وهناك مثل بسيط لو كان العثماني قد استقبل الحجاج بصفته رئيس الحكومة، لتم نشره في صفحاته عبر المواقع الإفتراضية، وكلنا نعرف هوس الرجل باستعراض عضلاته بتلك المواقع، عطسة رسمية يتم نشرها من طرفه، فكيف بلقاء مع (ممثلي) ساكنة سوس

ستقول سيدي القارئ علاش العثماني يقبل بهكذا لقاءات؟، الجواب هو هل سمعت يوما شخص يرفض هذايا السدج وأصحاب السلفيات طبعا لا، وكذالك فعل العثماني مع حجاج الفقاس وشرب أتاي، لأننا في موسم الانتخابات، العار كل العار أن تبيع الوهم للناس وانت حاج بيت الله...


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب حمدي المحفوظ
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 2883

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
أفظل ضياع وقتي في اصطياد الذباب عوض التعىيق على البقرة الظاحكة المستعربة (وزيرة المخزن الأعراب الأولى) هذه البقرة تاكل الثبن تعطي الحليب للعروبيين وأصحاب اللواحي، حاملي هويات قطر وافغانستان وتركل الأمازيغ. المخزن العروبي والتعريبيين عموما ، بدؤوا يحصدون ما زرعوه في الستينات. أمازيغ مستعربين، مخدرين، مجهلين،مفقرين. مستواهم في السياسة وحروب الهويات كمستوى الأطفال في سباق الطيران. حين يجردون الإنسان المغربي من عزالذات والكرمة والأصل ويصنعون منه بيدق الشطرنج يضعونه في الخانة التي تخدم مخططاتهم، هنا لا حديث عن الحقوق أوالحرية أوالكرامة. سئمنا من المسرحيات المخزنية. يجب قطع السلسلة التي تربط عنق المواطن ولا ترى بالعين. الطلقات التحديرية لم تعد تجدي مع الاديولوجيات المخزنية المخدرة. يجب مقاطعة مساجد وإعلام المخزن العروبي وكل أنشطته التعريبية الدينية المهلوسة. هذه هي المقاومة السلمية والسليمة التي يسلم منها المواطن ويخاف منها المخزن العروبي المفترس المقدس.

 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق iw0h7mjx هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى













عن التطبيع وتهديد الاستقرار
بتاريخ : 2020-12-22 16:58:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.