Français
English
 

 

 

أکلید ماسينيسا حائر في امتداده الفكري هل تيار 'تيموزغا' أم تيار 'تامغربيت' أم فقط التيار 'الموري' ؟

بقلم موحى بواوال - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2021-06-13 22:26:00


مند قرون عدة والقائد الامازيغي العظيم ماسينسا يتقلب في قبره بسبب النكسة التي اصابت فكره السياسي بعد ان تخلى عنه أبناء جلدته، وهو اول قائد عالمي قال "افريقيا للأفارقة" بقرون عدة قبل ان يكتشف الغرب او العالم المتقدم اليوم ان مستقبل الإنسانية رهين بثروات افريقيا، وعليه أصبحت كل الدراسات الاستراتيجية العالمية تحت على الاستثمار والاهتمام بأفريقيا مما جعل عدد كبير من دول شمال افريقيا التي بالأمس تنكرت لافريقيتها الى حد محاربتها وتبنت بديلا لها العروبة والإسلام الشرق أوسطية. لكن اليوم تراجع اوراقها السياسية.

توقف تقلب اكليد ماسينسا في قبره مباشرة بعد الربيع الامازيغي الدي ظهر في منطقة امازيغ القبائل في 20 ابريل 1980 مما جعله يتنفس الصعداء وازداد امله لما أخد امازيغ المغرب المشعال بحماس كبير الى الامام انتهى بعدول الدولة المغربية عن عروبتها واعترفت أن الامازيغية هي العمود الفقري للهوية المغربية في مارس 2011. مما ترتب عنه عن تصدر المغرب لقائمة الدول الافريقية التي اعترفت لأول مرة هويتها الحقيقية وهدا يحسب لها بخلاف الجزائر التي كانت بالأحرى ان تكون السباقة لكون الربيع الامازيغي ظهر في قلب الجزائر.

لكن في السنوات الأخيرة التي انتقل فيه التيار الامازيغي بمنطقة القبايل الى درجة تدشين تماثيل القداة الامازيغ في احتفالات شعبية ضخمة اختاروها في دكرى السنة الامازيغية ظهر في المغرب تيارين سياسيين وثقافيين مخالفين لانتظارات ماسينسا، وحتى للطريق التي كانت عليه الحركة الامازيغية بالمغرب. الأول يعتبر 'تامازغا' التي مات من اجلها ماسينسا 'وطن وهمي' وانه لم يعرف الوجود ابدا في الماضي والحاضر ويقترح بديلا لها ما سماه ب 'تامغربيت'. أي 'المغربة' باللغة العربية السليمة مما يجعله بدلك امتدادا لحزب الاستقلال المغربي ولحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري. وهودا التيار هو تيار 'تامغربيت'.

وقبله بسنة ظهر تيار اخر يحدو في نفس الاتجاه، ولكن بتكتيك مخالف وهو المعروف بالتيار 'الموري'. هدا التيار لا يتوفر على جمعيات ولا تنظيمات على ارض الواقع، ولكنه موجود في الاعلام الرقمي. وهو كدلك يتحاشى دكر بلاد 'تامازغا' واتخذ بديلا لها ما يسميه 'بلاد المور'. تم انتقل الى تدوين الغزاة العرب لتهيئتهم للدخول في هده الهوية المورية الجديدة، حيث اظهر على سبيل المثال ان عقبة بن نافع لم يكن عربيا، بل افريقيا وهو الدي حتى المؤرخون العرب يعتبرونه قائدا عربيا مجرما أثخن في قتل الامازيغ. واحتشم على نسبه للأمازيغ.

لاشك ان التساؤل الدي يمكن ان يضعه اليوم ماسينيسا هو لمادا ظهر تيارين مناقضين لفكره في بلد كان السباق لتبني فكري الافريقي؟ أظن أن أکلید ماسینیسا یعرف جیدا أن فعلة مدبرة في الخفاء.


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب موحى بواوال
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 94546

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق g41yf6qr هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى



هده هي فلسطيننا الأولى
بتاريخ : 2021-05-16 22:59:00 ---- بقلم : امازيغ وولد














 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.