Français
English
 

 

 

الحركة الأمازيغية بالمغرب: الأفق الجديد

بقلم عبد الله بوشطارت - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2021-09-20 22:01:00


باعتبارها حركة، فإنها تتجدد مع حركية التاريخ، هي سيرورة في الزمكاني، ليست بحركة رجعية ولا أصولية وإنما هي حركة إنسية تضع الإنسان في الأول والأخير، وحتما ليست وصولية، خطابها نسبي لا ينهل من نصوص مطلقة جامدة، بقدرما تتشرب أفكارها وخطابها من اجتهادات العقل البشري والفكر الإنساني على وجه المعمور. وبالتالي فهي حركة غير عرقية ولا ترتكز على الاثنية، إنها تتأسس على الثقافة والحضارة وعلى ماهية الحقوق في شموليتها، وليس بغريب أن تكون القضية الأمازيغية وليدة فلسلفة الحق، ومستندة على فكرة النقد. وهي كذلك مستوعبة لنظريات فلسفية وسياسية وقانونية، فإنها أيضا مؤسسة على المرجعية. فلن تكون الأمازيغية خارج فكرة الديموقراطية، ولن تكون الأمازيغية مجدية تحت أيادي السلطوية كيفما كانت أشكالها وانواعها، سلطوية الدين وسلطوية المال. لكنها ستكون مفيدة حين ترتهن إلى سلطة العقل والفكر المتنور.

ومن هذا المنظور، فإن الحركة الأمازيغية مطالبة اليوم بإعادة النظر في عدة قضايا وأمور بمنظور النقد الذاتي نجملها حسب الأولوية في نقطتين:

_ تجديد الخطاب/ الثقافي، السياسي والقانوني والاجتماعي بمناهج علمية ومن منطلقات سليمة، في كل القضايا التي تهتم بها الأمازيغية مع ضرورة الارتكاز على القيم والثروات والموارد مع الحسم نهائيا مع النقاش البوليميكي الفضفاض..

- التفكير في الآلية التنظيمية بشكل جماعي، وبكيفية دقيقة جدا مع استحضار التجارب الهشة السابقة في المنهجية والأسلوب، والاعتماد على أسس المرجعية الأمازيغية مع ضرورة التحيين والاجتهاد في المقاربة والطرح.

هي عملية شاقة ولكن ليست مستحيلة، وندعو الشباب والكوادر التي تحمل هم التجديد والتنظير والتنظيم بمرجعية أمازيغية الانخراط بشكل جدي في هذه الدينامية الجديدة التي ستعرفها الحركة الأمازيغية في المستقبل القريب.
عبدالله بوشطارت.


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب عبد الله بوشطارت
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 2108

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق xbekyrav هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى













عن التطبيع وتهديد الاستقرار
بتاريخ : 2020-12-22 16:58:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.