Français
English
 

 

 

مرة أخرى تأبى جوقة التخلف والسقوط الأخلاقي تناقش هل تستحق الترحم عليها أم لا؟

بقلم أحمد عصيد - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2022-05-11 22:55:00


مرة أخرى تأبى جوقة التخلف والسقوط الأخلاقي إلا أن تُحوّل حملة التنديد باغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة أثناء ممارسة مهنتها إلى نقاش سخيف حول عقيدتها، وهل تستحق الترحم عليها أم لا، نقول لهؤلاء الغوغاء من المرضى النفسيين إن فاقد الشيء لا يعطيه، فليس منتظرا ممن ليس في قلبه رحمة أن يطلبها لغيره.

احتلت شيرين المشهد الإعلامي بشمال إفريقيا والشرق الأوسط زمنا غير يسير، ونقلت الأخبار من نبعها بفلسطين في ظروف عصيبة، وسقطت شهيدة مهنة المتاعب كما سقط إعلاميون كثيرون في مختلف بؤر التوتر التي يشهدها العالم، تعازينا لعائلتها وزملائها الصحفيين، ولا يمكن السكوت عن يد الغدر التي امتدت لتغتصب حياتها، ونرجو أن يكشف التحقيق عن الجهة التي اقترفت هذا الجرم الشنيع


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب أحمد عصيد
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 3652

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
يحز في القلب أن نسمع صحفيا يموت برصاص الغدر و هو يحاول فضح الظلم ،التسلط و الفساد. عبر العالم يموت 490 صحفي كل سنة، لكن قناة الجزيرة القطرية الإخوانية التعريبية لا يهمها إلا من يضيء بيتها العربي. قطر تساوي بوق قناة الجزيرة. الكل يعرف هذه القناة لاكن لا أحد يعرف دويلة قطر المجهرية وأين توجد. يتدفق البترول و الغاز الذي اكتشفه الغرب تحت أقدامهم إلى دعاية لنشرالقومية العربية بشمال أفريقيا و بلاد الشام حيث لا يوجد العرب. شيوخ الخليج يدفعون الجزية إلى أمريكا و أوروبا كوسيلة ضغط للسكوت عن الغزو العربي و التعريب القهري. العرب لصوص الهوية و الأرض بقطع الرؤوس في عهد الفوضى و اليوم يركبون على الدين اللغة ،القضية الفلسطينية و جهل سكان شمال أفريقيا. الصحافية شيرين أبو عاقلة أصبحت شهيدة ومقدسة بخداع الجزيرة رغم انها أمريكية و مسيحية ما لا يعرفه اكلة التبن من سكان شمال أفريقيا الذين فاضت مشاعرهم من أجل مسلمة تدافع عن المسجد الأقصى. انظر كيف يدلسون و يظحكون على الأغبياء. لا يهمهم الدين ، المقدسات أو الانسانية أكثر ما يهمهم نشر القومية العربية.

 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق pwscc17t هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى


المغرب بين الأمني والثقافي
بتاريخ : 2022-05-07 21:52:00 ---- بقلم : أحمد عصيد















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.