Français
English
 

 

هل في القران كلمات باللغة الارمية-السريانية؟


مقال قرأ 81873 مرات


صحيح ان هناك كلمات عديدة في القران الكريم لايزال المسلمون لم يفهموا معانيها لأنها كلمات غير عربية. هناك عدة دراسات في هدا الجانب ونقدم هنا حوارا مع الدكتور اللبناني كابرييل صوما دو الأصول الآرامية. وللتذكير فاللغة الآرامية هي لغة منطقة العراق والشام قبل ان تنمحي امام مخطط التعريب بعد دخول العرب الى المنطقة في القرن السابع.

كما لا يفوت ان ندكر ان اللغة الارمية هي اللغة التي انزل بها كتب الله الأول والثاني أي التوراة و الانجيل. وبعبارة أخرى فهي من اللغات المقدسة عند الله لأنها اول لغة تكلم بها الله تعالي في كتابيه التوراة والانجيل.
فهل تأثرت اللغة العربية باللغة الارمية؟ وهل العربية لهجة من لهجات اللغة الارمية؟ وهل في القران كلمات باللغة الارمية؟ مجموعة من الأسئلة التي حاول الدكتور اللبناني الإيجاب عليها بعد دراسة قام بها لعدة سنوات ودونها في كتابه القران الدي اسيئ تفسيره وترجمته وفهمه. وهو اساتد بالجامعة الامريكية مختص في اللغات السامية.

هدا الاستاد يحاول الإيجابة عن الأسئلة التي حيرت المسلمين العرب وهي : هل يعرف المسلمون معنى كلمة قرآن؟ هل يعرف المسلمون معنى كلمة فرقان؟ ماذا عن كلمة سورة؟ وكلمة سجين؟ و معنى كلمة عليون؟ راعنا؟ انظرنا؟ كلمة الصمد؟ ..إلخ، كلها كلمات أجنبية فسرها المسلمون تفسيرات مختلفة، لكن المفاجأة هي أنها حسب الاستاد كلمات موجودة في اللغة الارمية – السريانية.



 

Auteur : موحى ابوحديفة

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 81873 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
kusciyla بقلم :
en arab EL HAKIKA تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
echcharco el awsate minha intalakate echou'oub essamiya alaramiyyoune esseryanyyoun EL BARABIRA ELKIBTE EL FARAIINA (wa amma el aarab famakanohom elyemen katto ba'edaha essahra) wa hadhihiakssamohom)
aarab baida-aarab aariba -aarab mosta'eraba ila akhirihi........hhh
 
 

 

2 التعليق رقم :
أسامة قايد بقلم :
الحق تحت عنوان :
Egypt البلد :
 
لغة القرآن هي اللغة الأم لكل اللغات التي علمها الله لآدم ونزل لكل الناس لذلك ستجدون بالقرآن مفردات من كل اللغات القديمة والحديثة لأن كل اللغات انبثقت من اللغة الأم التي هي لغة القرآن وكلمة عربي في القرآن لا تعني اللغة. إذا بحثت عن معناها من القرآن ستجدونها تعني الشئ الذي لا يوجد به عيوب ولسان عربي يعني لغة لا عيب فيها. وعكسها اعجمي التي لا تعني غير شعب العرب بل تعني أن به عيوب.

وللأسف السابقون فسروا القرآن من منطلق قبلي عصبي لقبليتهم ولغتهم فأضروا الإسلام والقرآن

وبثك يؤكد علي ذلك أن كل اللغات منشقة من لغة واحدة وهي لغة آدم وهي لغة القرآن
 
 

 

3 التعليق رقم :
سعد الماجدي بقلم :
هرطقة تحت عنوان :
Sweden البلد :
 
شاهدة ما تضمنته الحلقتين الى الاخر .وكل ما خرجت به هو هرطقة ومغالطات ما انزل اللة به من سلطان لااعرف بالضبط ماذ تستهدفون ولمن هذا الخطاب المشبع بالكراهيه خاصة ونحن نعيش في منطقة ملتهبة اصلا .الشئ الاخر هو الاستخفاف المفرط بالمشاهدين .كيف لي او لغيري ممن شاهد هذ الحوار ان يفهم ان النبي محمد لا يعرف السرينية ولا الاراميةثم ويكتب القران بالارمية ويدخل في صراع مريرمع قومة على قران لايفقهونه والمفارقة المضحكة ان الاستاذ الذي يدعي العلم يقول ان كلمة قريش هي سريانية تعني رعاة البقر في حين لم يعرف عن قريش تربيتهم للابقار ولايعرفون حتى كيف يعلفوها  
 

 

4 التعليق رقم :
بقلم :
تحت عنوان :
Lebanon البلد :
 
حلقه اكثر من رائعه ...

هذا الكلام كان يراودني كلما قرأت القرآن وكلما دار نقاش بيني وبين اولادي انه لماذا القرآن يحتوي هذا الكم الهائل من التهديد والوعيد... لايمكن ان يكون الله هكذا... انا اريد ان اعبد الله محبةً لاخوفاً...

ومن فتره قصيره احضرت كتب لتعلم السريانيه وبدات بالتعلم حتى استطيع ان اقرأ النسخ القديمه وحتى ابين لنفسي واولادي وللجميع ان هناك تزوير خاصة بعدما توسعت في قراآتي ووجدت ان الحديث بدأ بالتدوين بعد ١١٠ سنوات من وفاة الرسول ولايمكن ان يكون احد يحفظ شي بعد.. وكذلك كله كان اي التدوين كان بالعصر العباسي ذو الممارسات الطالمه والشاذه ... وبعد قراتي عن الخليل احمد وسيبويه وابو الاسود والحجاج .... تاكدت ان في القضية مليون سؤال يحتاج الى تفسير.... وفقنا الله واياكم ...

للمعلومه انا مسلمه ولا اريد ان اغير ... لكن اريد ان اوضح كثير من الامور

قد استعين بك استاذ رشيد ذات يوم لبعض التاكيدات

شكرا لكم
 
 

 

5 التعليق رقم :
محمد بقلم :
mm تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
كل مسلم دخل الى هذا الموقع فهو منافق  
 

 

6 التعليق رقم :
ZIHI بقلم :
القرآن كلام الله وبدون أي شك تحت عنوان :
France البلد :
 
عاش النبي عليه السلام 40 سنة قبل النبوءة ثم بعدها 22 سنة يتيه الوحي السور والأيات تحفظ في أوانها ونصلي بها ـ والنبي أمر بتدوينه وترقب آخر آية ليختم كتاب الله حسب الوحي ـ فلم يجادله أحد في معنى الكلمات وكان يفسر بنفسه كل كلمة لم تفهم ـ وقال الله ن القرآن بلسان عربي ـ وهنا يأتي الشيطان فيشكك في كلام الله في تايخ الكتابة واللغة و نسوا الفتوحات في عد النبي و كان في حياته يتلى القرآن في الحبشة ومصر والعراق والقدس و 20 سنة من بعد في قصى المغرب وكان القرآن يحمل اللغة العربية وها الآن تحت رية العلم ندخل الشك في القرآن ـ وهذا باطل لأن الله تعالى لا يشكك في التورات والإنجيل لتحريفهم ويمدح القرآن لصحته لكي يكتب 110 سنة بعد وفاة الرسول وينسى لولا وجود القرآن لا تقع أي غزوة ـ يا أيها العرب إستيقضوا من سباتكم وأحذروا بع العرب المتصهينة من أجل لقمة خبز ترمى لهم فيضلونكم عن دينكم وبئس المصير  
 

 

7 التعليق رقم :
خالد بقلم :
معلومات خاطئة تحت عنوان :
Kuwait البلد :
 
لم يكن هناك مخطط للتعريب بل المخطط أسلمة الشعوب بالدين الإسلامي ولم يكن اهتمامهم تعريبهم بمخطط او مؤامرات بدليل ان الحكام غير العرب والسريان اهتمو بالعربية ولم يكونون عرباً

ثانياً العرب من سكان للعراق والشام قبل ظهور الإسلام و ليس بعد القرن السابع !!

اثبت التاريخ ان اقدم نص لوجود العرب كان ملك العرب عند نهر العاصي بين سوريا ولبنان و كان تواجدهم ايضاً بالعراق و فلسطين حتى ايام المسيح ومقولة ان العرب دخلو تلك المنطقة بعد الاسلام هو يكذب على التاريخ او عنصري ضد العرب
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق h4dleh97 هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

 

مقالات اخرى








الوباء والدعاء
بتاريخ : 2020-03-26 11:43:00 ---- بقلم : أحمد عصيد


الطب بين الدين والدنيا
بتاريخ : 2020-03-23 21:30:00 ---- بقلم : عبد الله بوشطارت


في رثاء محمد شحرور
بتاريخ : 2019-12-25 08:43:00 ---- بقلم : أحمد عصيد

الحاجة إلى أمثال رشيد أيلال
بتاريخ : 2019-10-30 10:15:00 ---- بقلم : محمد بودهان


لماذا لا نعيش "إسلام النرويج" ؟
بتاريخ : 2019-10-03 21:45:00 ---- بقلم : أحمد عصيد


 

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.