Français
English
 

 

النساء هن أساس البيت، فمن خلالهن يأتي الازدهار والرخاء أو خراب وهلاك الأسرة: قصيدة امازيغية للشاعر موحى أولحاج من الأطلس المتوسط


مقال قرأ 8004 مرات

 


القصيدة الشعرية في هذا الفيديو للشاعر موحى أولحاج من الأطلس المتوسط، تعتبر هذه القصيدة من المخلدات ونادرة ما تجد أسرة في خنيفرة ونواحيها لم تبكيها هذه القصيدة مما تحمله من معان ومشاعر إنسانية صادقة. القصيدة ألفها وسجلها الشاعر وهو في يحارب في الصحراء وقد كان الأمازيغ يتداولونها سرا.

الشاعر توفي في الصحراء ولم يتمكن من ملاقاة عائلته كما تمنى في هذه القصيدة.
لقد قمت بترجمتها إلى العربية لعلني أوصل بعد جوانب من معانيها رغم يقيني لخيانتي لصدق النص الأصلي، لأنه مهما بلغت دقة الترجمة فلن يتمكن المرء من نقل المعاني الحقيقية للقصيدة:

'' أيها الصحابة والأولياء أنا أمامكم مصفد بالأغلال كالكبش (يقصد الذبيحة)، أفلا يتطوع أحدكم ويتفضل ليحرر قيودي،
إذا كانت هناك رعاية من الأولياء فلا بد أن تكون سندا لي عندما أجتاز الأماكن الوعرة
أفتتح باسمك يا ربي وأدعوك أن تفتح لي الأبواب التي أغلقتها.
سيبدأ فمي في لحن الكلام وسردي الأحداث والتعمق في إيراد القصص
هل تحملين شوقي همي(يقصد أمه)، وهل أضفت لك معاناة ومأساة غيابي هذه السنة(سؤال استنكاري)
آه، أتخيل الآن أمي وأخي وأخواتي يبكون على غيابي، لقد تباعدت بيني وبينكم الخطوات وزادت المسافات
لم يعد يمر (يقصد نفسه)من السبيل المؤدي إلى بريجة ولا حمودي(أسماء أهله)، آه يا ذات الهيبة فقد نسيني الطريق المؤدي إليك،
أفاضمة حوسى المحتجبة التي أغرقت هما وحزنا من كل الجوانب،
أفاضمة حوسى المحتجبة التي رسم لها همي جرحا لا يندمل
تخلصي من الحصير وتيهي في البلدان ابحثي عن موحى(اسمه موحى أولحاج): أين موحى؟ أين أخوك الذي يقصدك في الصباح؟ ويزورك في المساء عبر الممر الملتوي وهو يقطف الأعشاب؟
آه هل أنهى الله ما يأكله صاحب الأنفة لديكم(يقصد نفسه)''يعني يتساءل هل لن يكون هناك أمل في زيارة أخرى''
آه هل انتهى ما يشربه لديكم صاحب الأنفة (يقصد نفسه)
هل انتهت محادثاتي ومناقشاتي ولعبي مع أبناء ماما (يعني أخته فاضمة لأنه في الأمازيغية يطلق ماما''ترقيق الميم'' على فاضمة)

يا أختي لقد افترقنا رغما عنا وليس بمقدورنا فعل شيء ما، فوداعا وأطلب منك المسامحة.
هناك موت وهناك حياة حتى لا تقولي إن البارود أو القنابل أو المتفجرات أو الحوادث أو الطائرة هي السبب فقط في الوفاة، لكن ما كتبه لي الله فو فقط ما سأبلغه بنفسي.
فأسأل الله أن لا يثقل كاهلي بالمعاصي
فانتبهي إلي وإلى ما سأقوله لك من تفصيل في الكلام
لقد ارتكبت في حقي خطأ لا يستحق اللوم والعتاب وليس يصعب علي تقبله.

ولكن أريد أن أصارحك حتى لا أحتفظ به في قلبي، لأن ذلك قد يفقد القلب الحنان والعطف تجاهك.
العظام في جسم الإنسان كالحدود التي يرسمها وارثو الأرض، كل واحد يحاول أن يحافظ على حدود نصيبه، ولكن الرجل صاحب القلب الحنون لا يقبل أن تمس حدود قلبه ويزاحم حنانه من طرف جيرانه،
خفت أن أغضب باكيا فتغضبين أنت كذلك، فعندما تزداد الحزازات ينقص الحنان والعطف،
فيبعد ذلك بين قلبي وقلب أختي منتجا بذلك جفاف العلاقات، لكن هذا الكلام يحرق قلبي
لقد أهلكني التفكير والهم وأثقل على كل عروقي

فأعطيني انتباهك كيف أفسر لك أكثر
لكن أرجو أن تصفي قلبك ولا تتبعي ذلك لوما علي يا ماما أو يا أختي مينة,(يعني غيابه عن مراسيم العرس)
وحتى العرس الذي ستجري أطواره أتصوره كما لو حضرته ورأيتك بنفسي
هل حضر الفرسان وفرحوا للعرس
هل غاب أحد المنشطين بدفه،
هل فرح الحضور حتى طلعت شمس نهار جديد
هل ظهر أثر الحناء على يد العروس
هل أسدلت مينة شعرها
هل أثر عليك غيابي عنك وعن فرحتك


ولكن شاركتك أنا أيضا فرحتك بطلقات من البارود هنا
لقد كسرت القصب وفق رأس العروس
نظمت عرسا كبيرا أنا أيضا ولكنك لم تريها
فكل يوما لدينا طلقات بارود لا تنتهي
نحن في أحيدوس كبير كل الأصوات مسموعة فيه

تسمع فيه الزغاريد لكن تخالف زغاريدكم المعتادة، إنني أقصد أصوات القنابل التي تصفع الخدود
أعتذر عن سوء الطلع والفال الذي قابلت به فرحك في العرس، فإنا أتكلم بغضب ولست فاقدا لعقلي.
فيا ربي أرجو أن لا تقطع صلتي في الحياة معكم حتى نلتقي ونتقابل لأيام
فنقتسم كل شيء بعدل وبأخوة حتى لا يبقى بعد ذلك لوم ولا عتاب.
وبعدها من اختار الأفراح فله ذلك...أما أنا فقد أذقتني الحياة حزنا وهما هذه السنة.
عندما وصلت إلى هنا أضحيت أسير في الجبال متسخا ومهملا شعري ومثقلا على نفسي بالبكاء
لكن عندما وصلني جوابك(يعني موعد العرس) أعلنت توبتي وقمت بتنظيف نفسي بالصابون وحلقت ذقني وقمت بتسريحة لشعري مخالفة للكل.

ولكن ما يحرقني وما يقتلني هو ذلك الطفل إبني الذي تركته
فلمن سيقول يا أبي اشتري لي الحلوى، ومن سيعانق في البيت كما يفعل كل يوم
عندما يذهب الجيران الذين أرافقهم إلى السوق، عندما يعود كل واحد إلى بيته مساء يستقبلهم أبناءهم
كل طفل يعانق أبيه ويسأله: أريد أن أفتشك وأجد ما اشتريته لي اليوم من السوق
فيبقى إبني الوحيد جانب الطريق ينتظر بشوق قدومي : يا إبني لن يأتي ''بابا حاجيش''(يعني الشاعر) أصطافا(ابنه اسمه مصطفى)

آه ابني لو عرفت حال أبيك، يعيش في كهوف الجبال تائها، كل لحظة أبكي عليك حرقة.
سيصيبوني الجنون بسبب شوقي لك وسأفقد بصري من كثرة البكاء عليك.
يا ربي أتوسل إليك باليقين، ويتوسل إليك ابني الوحيد الذي يبكيه الأطفال.
آه تمنيت لو افترقنا عندما لازلت رضيعا حينها لن تألف عيني نموك وكبر قامتك يا اصطافا (''مصطفى بالأمازيغية'')

وحينها لن يكبر مقامك في قلبي ويحرقني شوقك أكثر
آه على شوقي على تلك الحظات عندما كنا نجتمع حول وجبة العشاء كل ليلة
آه على شوقي على تلك اللحظات عندما كنا نجتمع حول وجبة الغذاء كل يوم
ابني، يا أبني صاحب الكلام الظريف الذي افتقدته

ظننت أنني سأبقى إلى جانبك حتى أورثك بعد الكلام والأخبار، وقد تمكنت من حفظ بعض كلامي
حتى ألفتك وفرحت بك، وحمدت الله أنني وجدت عملا أتكسب به وليس هناك أذل ممن هو عاطل عن العمل
فقد كنت رصينا، قليلا الكلام، صاحب الوعد، ولست أجامل نفسي ولكني الحق اقول، ومن له غير ذلك فيعايرني به

ويا ابني الوحيد الذي أبكيه كل يوم، الخوف عليك وحبي لك هو ما جعلني أواجه المخاطر
لقد أغمض حبك لي عيني فلم أعرف أين وضعت رجلي

فقد رعيتك في البرد وتحملت حر الصيف من أجلك، لم أجد الوقت من أجلك لأكون ظلك وتكون ظلي
فأقسمت أن أتيه بنفسي من أجلك يا ابني، لأبني لك مستقبلا أمام أقرانك ـأما أنا فقد انتهى عهدي وانتهيت معه
ولكن تركت أمك لعلها ترعاك بعد غيابي وتستحضر الظروف والمعاناة وتبني لك مستقبلا

ولا تفعل كما فعلت زوجتا حاج، إحداهن كانت تجمع الزبدة وتسكب اللبن على الأرض والأخرى الحمقاء كانت تتبرع بالزبدة على الجيران وتجمع اللبن وتقول سيكون الحاج عطشا وفي حاجة إلى اللبن ولم تدر أن اللبن سيفسد.
ولكن لن أقول لك يا زوجتي أن تضع البصل أو غيره في الطاجين، ولن أقول لك إنه مالح أو في حاجة إلى الملح، فهذه بيت ابنك وأنت حرة فيه ولن يزاحمك فيه أحد بعد غيابي.

فالنساء هن أساس البيت، فمن خلالهن يأتي الازدهار والرخاء أو خراب وهلاك الأسرة

Auteur : Driss Rabih

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 8004 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق m9fiwg2b هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

 

مقالات اخرى








شعر : لست عربيا
بتاريخ : 2013-03-23 12:15:00 ---- بقلم : امازيغ وولد



 

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.