Français
English
 

 

المغرب: هكذا قسم حزب العدالة والتنمية حصته من الحج على حساب مال الشعب المغربي


مقال قرأ 4737 مرات


كعادته وزع مجلس البرلمان المغربي حصص الحج لهده السنة على كل الأحزاب الممولة من مال الشعب حيت توصل فريق العدالة والتنمية بتاريخ 8 أبريل 2016 بمراسلة من رئيس مجلس النواب يخبره فيها بحصته من مقاعد الحج برسم موسم 1437 الموزعة على مجموع الفرق النيابية وهي 40 مقعدا، وعليه قرر مكتب الفريق المنعقد بتاريخ 12 من نفس الشهر تحديد أجل يوم الاثنين 25 أبريل لتلقي طلبات أعضاء الفريق ليبت فيها ووضع المعايير التالية للاستفادة من هده الهبة الشعبية كالتالي:

1. الآخوات والإخوة النواب الذين لم يسبق لهم الحج؛
2. أباء وأمهات الآخوات والإخوة النواب الذين لم يسبق لهم الحج؛
3. زوجات وأبناء الإخوة النواب أو أزواج وأبناء الآخوات النائبات الذين لم يسبق لهم الحج؛
4. أصهار الآخوات والإخوة النواب المباشرين )الوالدين( الذين لم يسبق لهم الحج؛
5. أخوات وإخوة الآخوات والإخوة النواب الذين لم يسبق لهم الحج؛
6. أقارب الآخوات والإخوة النواب الذين لم يسبق لهم الحج؛
7. أصدقاء الآخوات والإخوة النواب الذين لم يسبق لهم الحج؛
8. مراعاة استفادة الآخوات والإخوة أعضاء الفريق من حصيص الفريق برسم المواسم السابقة )أربع مقاعد كحد أقصى منذ بداية الولاية(؛
9. ضرورة توقيع تصريح بعدم سبقية أداء فريضة الحج بالنسبة للأخوات والإخوة الذين تم انتقاء

وقد تقدم 57 نائبا ونائبة من أعضاء الفريق بطلباتهم التي رشحوا بموجبها 136 مرشحا من عائلاتهم.

هده هي اللائحة كما نشرته المواقع الاجتماعية



Auteur : مراسل

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4737 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ta19aedq هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

 

مقالات اخرى

أذكى من هوكينغ وأبلد من حمار
بتاريخ : 2019-05-12 14:44:00 ---- بقلم : أحمد عصيد






العقلية الإجرامية في رمضان
بتاريخ : 2018-06-04 22:12:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



أسئلة إلى "أهل الاختصاص"
بتاريخ : 2018-04-20 08:10:00 ---- بقلم : أحمد عصيد

نعم "صحيح البخاري" ليس صحيحا
بتاريخ : 2018-04-16 08:11:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




ماذا عن التعايش؟
بتاريخ : 2018-01-22 08:31:00 ---- بقلم : بوذراع حمودة

الخرافة بالأرقام
بتاريخ : 2018-01-04 08:34:00 ---- بقلم : رشيد أيلال

 

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.