Français
English
 

 

لمادا الإسلاميون المغاربة يكنون للحركة الأمازيغية الضغائن والأحقاد الإيديولوجية؟


مقال قرأ 4155 مرات


الحملة التي تستهدف الأستاذ أحمد عصيد تطرح أمامنا الكثير من التحديات، أولها محاولة المتطرفين الدينيين الهيمنة على الساحة بإرهاب خصومهم، وكل من يعارضهم، مما سيمهد لهم الطريق لأن يواصلوا عملهم من أجل الاستيلاء على الدولة، وهو الحلم الذي يراودهم جميعا. التحدي الثاني هو مدى قدرة الحركة الأمازيغية على إيقاف هذا الهجوم المتطرف عند حدّه وتذكير المتطرفين بوجودهم في المغرب وليس في بلدان المشرق. التحدي الثالث هو في قدرة الفاعلين المغاربة السياسيين والمدنيين على الحفاظ على مناخ الحوار السلمي عوض الانزلاق نحو الفتنة.

إن أتباع البيجدي يحاولون إظهار مواقف عصيد كما لو أنها مواقف معزولة ومنبوذة من قبل المغاربة، لكن الحركة الأمازيغية برهنت على أن أفكار عصيد هي أفكار كل الأمازيغ، وأن عمق النضال الأمازيغي إنما هو في الحقيقة معركة التحرر من الوصاية وإثبات الذات.

من التحديات المطروحة والقوية كذلك أن يتمّ ربط الصلة بالقوى الديمقراطية الحية الأخرى في البلاد وخاصة الحركات النسائية والمثقفين والجمعيات الحقوقية وكل الفاعلين الحداثيين من أجل تشكيل جبهة للدفاع عن الحريات وأولها حرية المعتقد والتعبير والتفكير، حتى لا تؤدي هذه الهجمات إلى تراجعات.

لقد ظهر الضعف الكبير لأتباع البيجدي في أسلوب حديثهم وكتابتهم، كما ظهر من عنفهم أنهم لا يتوفرون على ما يكفي من الحجج للنجاح في إشاعة أفكارهم، وأنهم سيبقون أقلية صغيرة معزولة بسبب التطرف، وهم بمحاولتهم إسكات عصيد إنما يهدفون إلى التخلص من صوت يزعجهم خاصة بالمناظرة والمحاورة المباشرة التي انهزموا فيها، وباتجاههم نحو التهديد والوعيد والتلويح برفع الدعاوى القضائية، يثبتون أنهم لم يعودوا يستطيعون الاستمرار في النقاش الذي يتجاوزهم ولا يتوفرون على الإمكانيات الفكرية لمواكبته.

إن الملاحظ للساحة السياسية بالمغرب أصبح ينتبه إلى الأدوار التي يلعبها الإسلاميون ضد الأمازيغية والأمازيغ، وذلك لسبب رئيسي هو شعور هؤلاء الإسلاميين بأن القوى الأمازيغية هي التي تشكل حجرة عثرة في طريقهم وهي التي تتوفر على قوة الخطاب وقوة التنظيمات التي تستطيع التصدي لمشروعهم الإخواني المتطرف وإفشاله، وهذا ما يفسر هجمات جريدة التجديد منذ سنوات عندما كان يرأس تحريرها وزير الاتصال المحسوب على البيجدي، كما يفسر هجمات ابن كيران الخاسرة ضد الأمازيغ قبل وبعد أن أصبح رئيسا للحكومة، حيت بعد أن قام بالتصعيد ضد حرف تيفيناغ الذي سماه "الشنوية" ونعت أهل سوس بالبخلاء أضطر فيما بعد إلى الاعتذار، كما اضطر حزبه إلى استعمال الحرف الأمازيغي بكثافة في الحملة الانتخابية وفي مؤتمراته.

يفسر هذا كذلك التهجم الخسيس للرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح أحمد الريسوني ضد الأمازيغ متحدثا من دولة قطر بالخليج معتبرا الحركة الأمازيغية مصدر تهديد للمغرب بالحرب الأهلية، هذا رغم أنه يحث الناس على الذهاب للموت في سوريا والعراق للمساهمة في الفتنة والتخريب.

كل هذه الأمثلة إن دلت على شيء فإنما تدل على أن الإسلاميين المغاربة يكنون للحركة الأمازيغية الكثير من الضغائن والأحقاد الإيديولوجية، ولكن ذلك لن يغير شيئا في معادلة السياسة، فالأمازيغ عازمون على الاستمرار في النضال السلمي بقوة الحجة ومنطق العقل وقوة الإرادة إلى أن تتحقق أهدافهم التي هي دولة القانون والمواطنة، دولة العدل والحرية والمساوات بين الجميع.

Auteur : عادل أداسكو

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4155 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Amrrakchi بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
الإسلام ليس دين الجميع يجازي الله كل فرد حسب نواياه بل أصبح دين بعض الأحزاب و الجماعات التي تستغله سياسيا و لأغراض قومية عروبية عرقية محظة.أولا الإسلام وصل إلى شمال أفريقيا بالتقتيل و الذبح والإبادة من طرف ععصابات عروبية مدربة أرسلها الأمويين لالإنتقام و الغزو و السيطرة على أرض وخيرات الأمازيغ.إسلام شمال أفريقيا أفسدته القومية العروبية الإستعمارية.الإخوان الإرهابيين يريدون الوصول إلى السلطة كما كان الحال بالنسبة لطالبان أفغانستان وغيرهم من القوى الرجعية لاكن هذه الجماعات الإرهابية تعرف أن الأمازيغ هم القوة الوحيد التي لها إرتباط تاريخي مع أرضها ولن تسمح لمهاجرين عرب أن يسيطروا على البلاد و العباد لذا نرى هذا العدوان المشترك بين المخزن العروبي العنصري والجماعات الإرهابية المتمخزنة ضد المناضلين الأمازيغ. لا بد من وعي أمازيغي لمواجهة هذا الطاعون المدمر و الذي يأخد طاقته من دول إرهابية خليجية.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ghf0t4i6 هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

 

مقالات اخرى

أذكى من هوكينغ وأبلد من حمار
بتاريخ : 2019-05-12 14:44:00 ---- بقلم : أحمد عصيد






العقلية الإجرامية في رمضان
بتاريخ : 2018-06-04 22:12:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



أسئلة إلى "أهل الاختصاص"
بتاريخ : 2018-04-20 08:10:00 ---- بقلم : أحمد عصيد

نعم "صحيح البخاري" ليس صحيحا
بتاريخ : 2018-04-16 08:11:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




ماذا عن التعايش؟
بتاريخ : 2018-01-22 08:31:00 ---- بقلم : بوذراع حمودة

الخرافة بالأرقام
بتاريخ : 2018-01-04 08:34:00 ---- بقلم : رشيد أيلال

 

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.