Arabe
English
 
 
 

هل تدكر عرب الخليج دور المغرب اليوم بعد ان انتهى البترول واصبحوا تحت اصابع اتهام الغرب بالارهاب


 

Proposer une video à partager avec d'autres


Suivez-nous sur Facebook
 

 
Communiquer
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
Envoyer l'article à un ami
Article lu 12497 fois

 

 

  Les commentaires : Prière de noter que les commentaires des lecteurs représentent les points de vue de leur auteurs et non pas d’AmazighWorld; et doivent respecter la déontologie, ne pas dépasser 6 à 10 lignes, critiquer les idées et non pas les personnes, êtres constructifs et non destructifs et dans le vif du sujet. Merci  

 
 
عفوا ياشيوخ الخليج المغرب ليس لا أرض عربية ولا شعب عربي.نحن نعرف جيدا أن الأنظمة الملكية العروبية أحست بالفزع سواء من صحوة شعوبها أو نظرا لملل وضيق الأمريكيين من إرهاب السعودية وقطر.هذه خطوات تُدرس فيها كيفية تقوية الأجهزة البوليسية ضد الحقوقيين و السياسيين المعارضين.أما الإرهاب فأنثم الذين تزرعونه وترعنه في عقول الأطفال في المدارس وتقطعون رؤوس الأبرياء أمام العالم .أنثم الإرهابيون.أما المغرب و شمال أفريقا سيتحرر إن شاء الله من أبشع إستعار عرفه الأمازيغ في تاريخهم الطويل.لا تستحيوا حينما تُسموننا بالعرب وتزورون التاريخ وتَتَحيَّلون على شَعبِنا بمساعدة خدامكم العروبيين ببلادنا أمورنواكوش.  
Par: Amrrakchi
 

 
Votre commentaire ici :
Nom
Email
(votre email ne sera pas affiché)
Titre
Commentaire
  Sécurité : copier le code suivant ka5acwl2 ici :  
 
 


Autres Videos
 
  طريقة جديدة لأقناع المغاربة بالتعريب بعد نفورهم منه
  التعريبيون يكتشون جامعة لم يدركوا اسمها تقول ان العربية هي الوحيدة التي ستبقى في العالم. متناسيين انها قد انقرضت في الجزيرة العربية
  أبوزيد الإدريسي يجب فرض الغربية في المغرب بالحديد والنار
  كيف يكسب حكام الامارات رزقهم بالدعارة
  حكاية التعريب القصري مع طفل امازيغي ريفي صغير
  خالد مشعل في مقر حزب البيجيدي : يطعن في الوجود الامازيغي بالمغرب
  سفير السعودية : مخالف في القانون المطالبة بتغيير الحكومة. ولهدا قال ابن خلدون ادا عربت خربت
  الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تجدد دعمها للكفاح العادل للشعب الصحراوي
  نتائج سياسات العرب
 
 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2016  Amazigh World. All rights reserved.