Arabe
English
 
 
 

البربري لحسن الداودي الوزير من حزب العدالة والتنمية (الاخوان المسلمين) يعتبر المعتقل السياسي اسايا مجرم


عاجل •••• الوزير الداودي يطعن بشكل مباشر في الحركة الثقافية الامازيغية ويتهمها بالإجرام والعنف هي والحركة الامازيغية في شخص الاستاذ الدغرني ....

Posted by ‎اكلدون ازكاغ‎ on Tuesday, May 24, 2016

 

Proposer une video à partager avec d'autres


Suivez-nous sur Facebook
 

 
Communiquer
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
Envoyer l'article à un ami
Article lu 14322 fois

 

 

  Les commentaires : Prière de noter que les commentaires des lecteurs représentent les points de vue de leur auteurs et non pas d’AmazighWorld; et doivent respecter la déontologie, ne pas dépasser 6 à 10 lignes, critiquer les idées et non pas les personnes, êtres constructifs et non destructifs et dans le vif du sujet. Merci  

 
 
لا يشرف أحدا أن يكون صديقا لهذا الشلح الذي إمتصته العروبية الإسلاماوية الشوفينية،إنخرط في تدمير الحقوق الأمازيغية بإسم العروبة البن كيرنية.العروبي ينصر أخاه ولو كان ظالما وهذا الخادم المخلص لأسياده العرب يهذي نفسه كأداة لخدمة من يستصغر به وبهويته وتاريخه وحظارته.
الشعوب كلها تعرف كيف تجعل ثقافتها وهويتها مُحترمة. إلا الأمازيغ المستعربين المستحمرين هم خونة تجاه أصلهم وهويتهم الحقيقية.يتهافتون على قمامة العرب التي تجلب لهم فقط الذل والتخلف والإسترقاق.كان سكوته أفظل من كلامه .
 
Par: sous m.d
 

 
Votre commentaire ici :
Nom
Email
(votre email ne sera pas affiché)
Titre
Commentaire
  Sécurité : copier le code suivant 7snmepkt ici :  
 
 


Autres Videos
 
  كلمة المناضلة الفلسطينية تغريدة ماضي بالنيابة عن اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي الدي يرغب في دولة عربية اخرى في بلاد الامازيغ
  البرابرة الجدد الدين استلبهم الشرق العربي
  تعريب التعليم تخريب خطير للأجيال الصاعدة
  صديق المقرئ ابوزيد واحد عملاء البترودولار يقول: شجرتان تتكلمان بالعربية وتسيران وتجتمعان كي يقضي الرسول حاجته خلفهما
  La France a enfin pris le chemin de l'Afrique du Nord: bonne chance
  الصهيونية و العروبة: أيهما أسوء...؟
  الجلفة: لحظة تجمع المواطنين أمام الفندق الذي كانت متواجدة فيه "نعيمة صالحي" ومطالبتهم لها بالرحيل!
  Even the Arabs refuse to be Arab
  هدا هو الدي خرب التعليم بالتعريب
 
 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2016  Amazigh World. All rights reserved.