Arabe
English
 
 
 

مبعوث خاص يرصد واقع السدود المائية بسوس والتحديات المناخية


 

Proposer une video à partager avec d'autres


Suivez-nous sur notre nouvelle page Facebook
 

 
Communiquer
Partager sur Facebook avec vos amis-es
Envoyer l'article à un ami
Article lu 3630 fois

 

 

  Les commentaires : Prière de noter que les commentaires des lecteurs représentent les points de vue de leur auteurs et non pas d’AmazighWorld; et doivent respecter la déontologie, ne pas dépasser 6 à 10 lignes, critiquer les idées et non pas les personnes, êtres constructifs et non destructifs et dans le vif du sujet. Merci  

 
 
سوس كانت جنة قبل ثمانين عاما. بعدها جاء من كان همه هو القضاء على السكان الأصليين ولو بسياسة الأرض المحروقة. حينما بدأ العدوان على الأمازيغ على أرضهم من طرف من منحوه الثقة. تكفي قولة علال الفاسي لتقشعر ابدان الأمازيغ وغيرهم. ":أيها الإخوة إن جلاء الجيش الفرنسي قد تم، و إجلاء القواعد الأمريكية في الأفق، لكن المشكل الكبير: كيف يمكن جلاء البربر؟
سياسة التعريب الهوياتي بعد الاستقلال الشكلي تمشي متوازية مع تجهيل وتفقير وتهميش الأمازيغ. السلطة العروبية الجديدة منحت سوس لشركات فلاحية فرنسية وإسبانية لتجفيف المياه الجوفية وتذمير الانسان الأمازيغي اقتصاديا وفكريا إلى جانب الترحيل بنزع الأراضي واستغلال مناجمها بطريقة منفردة ووحشية من طرف النظام الأعراب. هذا ما تدفعه ساكنة سوس اليوم. اقتصاد سوس أراد منه المستعمرون الجدد أن يكون هش ومرحلي وذون عوائد علمية وتيكنولوجية مستقبلية. مبني على الفلاحة والسياحة والتكوين كان منحصرا في الثقافة الدينية الطقوسية الشرق اوسطية بينما المناطق المعربة نالت ما لا تستحق من بنية تحتية وجامعات وعلوم غربية واقطاب صناعية تؤمن المستقبل والتنافسية لشباب مستعرب يعتمد عليه المخزن في مضايقة الأمازيغية ومحاربتها.
 
Par: سوس. م. د
 

 
Votre commentaire ici :
Nom
Email
(votre email ne sera pas affiché)
Titre
Commentaire
  Sécurité : copier le code suivant dly7y90s ici :  
 
 


Autres Videos
 
 
 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2016  Amazigh World. All rights reserved.