Arabe
English
 
 
 

التعايش بين الأديان فيلم أمازيغي يلقي نجاحا وإستحسانا كبيرا لدى جمهور المهرجان الدولي للسينما


 

Proposer une video à partager avec d'autres


Suivez-nous sur notre nouvelle page Facebook
 

 
Communiquer
Partager sur Facebook avec vos amis-es
Envoyer l'article à un ami
Article lu 22777 fois

 

 

  Les commentaires : Prière de noter que les commentaires des lecteurs représentent les points de vue de leur auteurs et non pas d’AmazighWorld; et doivent respecter la déontologie, ne pas dépasser 6 à 10 lignes, critiquer les idées et non pas les personnes, êtres constructifs et non destructifs et dans le vif du sujet. Merci  

 
 
التعايش و التسامح هي ثقافة وعادات الأمازيغ عبر التاريخ . لا يفاجئنا الشباب الأمازيغي اذا تحدث ودعا إلى استحضار هذه المبادئ التي نحن في حاجة إليها اليوم. لكن ماذا عن العرب و توظيفهم للدين ؟
النصوص من قرآن و سنة واضخة و التاريخ يشهد على تطبيقها. هاجم العرب الأمازيغ في قعر دارهم. سفكوا الدماء ، سبوا ، نهبوا و مارسوا تجارة البشر. سيقول البعض هذا من الماضي! اولا الجرائم لا تغرف و لا تسقط بالتقادم ثانيا الغزو العربي مازال جاري المفعول بطرق عصرية تحت عنوان التعريب. هناك عنصرية الدولة ضد كل ما هو أمازيغي برعاية القانون. تمنع الأسماء الأمازيغية ، تحاصر اللغة و تعلم أطفالنا كيف يتشبهون بالعرب. في قرن من الزمان تحول المغاربة من 98 في المئة من أمازيغ إلى 76 في المئة من أشباه العرب بما يحمل ذالك من اضطراب هوياتي و تمزيق الشخصية وزرع الفتنة بين الأمازيغ الأحرار و الأمازيغ المستعربين و تعطر و اضح في إيجاد نقطة البداية نحو التقدم.
 
Par: سوس. م. د
 

 
Votre commentaire ici :
Nom
Email
(votre email ne sera pas affiché)
Titre
Commentaire
  Sécurité : copier le code suivant hsku788h ici :  
 
 


Autres Videos
 
  Maroc, au coeur des traditions
  جمال بن سماعيل قتلوه من إعتقلوه بريئ وإتهموه بالحرائق بعدها سلموه للقطيع لإعدامه كورقة لفتن العروبة
  François Billot de Lochner | Révolution Culturelle Française
  زيارة الرئيس محمود عباس إلى تركيا غداة تطبيع العلاقات بين إسرائيل وتركيا
  قراءة هشام عبود حول أسباب الأزمة التونسية المغربية
  ⵜⴰⵢⵡⴰⵏ... ⵜⴰⵊⵢⵓⴳⵔⴰⴼⵉⵜ ⴷ ⵜⴷⵉⵎⵓⴳⵔⴰⴼⵉⵜ
  هشام عبود : أتمنى أن لا يكون رد تبون على محمد السادس رد عرايا في لقائه مع صحافة بودورو
  Les fetivites Bouyelmawen à Agadir (juillet 2022)
  باريس ترفض منح التأشيرات ل150 نائب في البرلمان الجزائري
 
 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2016  Amazigh World. All rights reserved.