Arabe
English
 
 
 

ÉTUDIER le CORAN peut-il ÉBRANLER la FOI ? par Mohammad Ali Amir-Moezzi


 

Proposer une video à partager avec d'autres


Suivez-nous sur notre nouvelle page Facebook
 

 
Communiquer
Partager sur Facebook avec vos amis-es
Envoyer l'article à un ami
Article lu 23372 fois

 

 

  Les commentaires : Prière de noter que les commentaires des lecteurs représentent les points de vue de leur auteurs et non pas d’AmazighWorld; et doivent respecter la déontologie, ne pas dépasser 6 à 10 lignes, critiquer les idées et non pas les personnes, êtres constructifs et non destructifs et dans le vif du sujet. Merci  

 
 
في عصر الانتيرنيت و توفرالمعلومة بالمجان ، الجهل أصبح إختياريا. العقل السليم لن يقبل التحدث عن دين العرب ذون استحضار تاريخ و مراحل نشأته ، بيئة وعلاقته بالديانات التي سبقته. دورالدين في السياسة والسلطة و التوسع القومي العربي. اطنان من الخطابات التي افرزت إنطلاقا من النصوص الدينية الرسمية كلها على مقياس التوسع القومي العربي ومصلحة انظمة اسلامية ديكتاتورية. ان تؤمن بشيء لل يتطلب اكثر من أن تكون لك أوصاف بشرية. بينما المعرفة تفىض عليك نوعا من الذكاء، المجهود و نوع من الحظ البيئي إن صح التعبير . تطلق عنان لحيتك و تستسلم لأفكارغيرك ذون تحليل و تمحيص منطقي علمي يجعلك جندي انتحاري بالمجان . يجب وضع الدين تحت المجهر، قرائته و شرحه خارج المسلمات الفقهية. الإسلام هو أقوى مخدر تشرعنه الأنظمة. مفعوله الآني واضح على الفرد في تخفيف المعاناة التي تسببها السلطة الفاسدة لكن الكوارث الإجتماعية لا تتأخر في ظهورها. رغم ظهور بعض الخلايا التنويرية النضالية فإنها لا تستطيع إيصال الرسالة الى شعب شبه مشلول فكريا و منعدم الصلابة والمثابرة أمام الآلة القمعية. تهذر أموال الشعب في بناء عشرات الآف من معامل الجهل و العاطلين التي هي المساجد. عمامة أمير المؤمنين تسقط على الأرض يوميا بين الخمور و البذخ. فقهاء المرقة يبحثون عن اللايكات والمواطن الغبي أعمى بصرا وبصيرة.
 
Par: سوس. م. د
 

 
Votre commentaire ici :
Nom
Email
(votre email ne sera pas affiché)
Titre
Commentaire
  Sécurité : copier le code suivant kbe5f5y9 ici :  
 
 


Autres Videos
 
 
 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2016  Amazigh World. All rights reserved.